مركز تنمية المواهب..مشروع واعد يحمل رسالة الإبداع

Photo-03-06-2014-04-43-41

حاورها: ناصر الهاشمي

تعتبر تنمية مواهب الأطفال عنصرا من عناصر تحقيق التقدم لأي مجتمع لأنه يركز على العنصر البشري كمحور لتنمية المجتمع وتطوره، وهو ما يجعلهم أكثر قدرة على الإبداع والإبتكار والإنتاج ويسهم في الكشف عن الكثير من المشاكل السلوكية والاجتماعية والنفسية وبالتالي معالجتها.

وتعتبر مراكز تنمية المواهب من المؤسسات التي تأتي بعد الأسرة والمدرسة في العناية بتنمية المواهب الإبداعية عند الطفل من خلال توفير برامج ومساحات وفق أسس تربوية تساعد الطفل على ممارسة هواياته ومواهبه المحببة، لأن الموهبة دون اهتمام لن تورق أغصانها ولن تصنع مستقبلاً ننتظره من الأجيال القادمة.

مجلة نوت كان لها لقاء مع الفاضلة رحاب أحمد مديرة مركز تنمية المواهب، وجولة في أركان هذا المركز،وهو مركز خاص افتتح في 27/4/2014م، و يهدف لتنمية المواهب الخاصة بالأطفال والنساء عبر ورش عمل في المجالات الفنية مثل فن الرسم والتصوير، كما يهدف أيضا إلى تدريب وتنمية , المواهب المتميزة في مجال التجميل وتصميم الأزياء والمهارات الإدارية، وأنشطة وفعاليات ترفيهية على مدار العام.

فكرة المشروع

تقول الفاضلة رحاب حول فكرة المشروع:”جاءت الفكرة من عدم وجود أماكن ترفيهية وتعليمية للنساء والأطفال لتنمية المهارات والمواهب، فكانت فكرة إنشاء هذا المركز. و تركيزنا حاليا قائم على مجال الحرفيات و الفنون و التصوير وأساليب الحياة و تصميم الأزياء والتجميل والمهارات الإدارية”.

Photo 03-06-2014 04 44 16

الإشراف على المركز

“حاليا نحن في مرحلة بحث عن الأفكار التي يحتاجها الناس لأطفالهم، ونبحث كذلك عن الأشخاص واهتماماتهم، ثم نقوم بالبحث عن الأكفاء والمجيدين في كل مجال،  ليقوموا بتنفيذ الورش للفئات المستهدفة” هذا ما قالته رحاب حول مصادر الإشراف على المشروع من ناحية تقديم الخدمات والورش التدريبية.

أهداف المركز

ومن خلال حديثها عن أهداف المركز تضيف :” أولاً: لاحظنا غياب مراكز تحتوي وتحتضن مواهب الأطفال في السلطنة لتساهم في تطوير وصقل مهاراتهم تعليميا، فهناك نسبة كبيرة من أولياء الأمور الذين يعتمدون على مكتبة المنزل أو على الإنترنت في توفير احتياجات أطفالهم من كتب و أدوات تناسب أعمارهم ومستوياتهم. ثانياً: نهدف من خلال هذا المركز إلى دعم أصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسط، و ذلك بتوفير مساحات لهم لعرض منتجاتهم مقابل رسوم معينة، فقد نجد مثلاً مصوراً و لديه مهارات جيدة و لكن لا يجد مساحة لتنظيم أعماله (محل تصوير)، لذا نحن نوفر لمثل هذه الفئات مساحات داخل المركز، كما يمكن استغلال هذه المساحات لعقد مؤتمرات أو ورش عمل أو ورش فنية أو أي نشاط آخر تأتي بالفائدة على النساء والأطفال”.

البرامج

وحول البرامج التي يقدمها المركز تقول:”هناك ثلاثة أنواع من البرامج خلال فترة الصيف. أولاً: برنامج متكامل للأطفال من سن  6 سنوات إلى 10 سنوات، وقد أسميناه برنامج اكتشاف المواهب للأطفال. وهو الأول من نوعه في السلطنة، ويندرج تحته العديد من المهارات التي  يتعلمها الطفل لمدة ثلاثة أيام. وهناك مشرفون يقومون بمتابعة الطلاب وتسجيل تقارير حول مدى استفادة الأطفال والمهارات التي يجيدونها بشكل أكبر، ومن ثم تُرفع هذه التقارير إلى أولياء الأمور للإطلاع على مستويات أبنائهم والتركيز على المهارات التي يتميزون بها، وتوفير الأجهزة والمعينات التي تساهم في تطوير مستوياتهم مما يساهم في إيجاد جيل مبدع ومبتكر. ثانياً: ورش للفئة من سن أعلى من عشر سنوات، وتشمل مهارات مختلفة وتكون على هيئة ورش يومية، والآلية تكون بأن نعلن كل يوم عن مجموعة ورش، وعلى الآباء اختيار الورش التي تلائم أبنائهم. ثالثاً: برنامج للكبار، ويشمل الفتيات والنساء وتكون في المجالات التي تهم المرأة بشكل خاص كالتجميل والأزياء وغيرها”.

إقبال غير متوقع

وحول معرفة الناس بالمركز ومدى إقبالهم تقول رحاب:” إقبال الناس فاق التوقعات في بداية المشروع، وتفاجأنا بكثرة الاتصالات من الأسر، لذا في بعض الأوقات نقيم ورشة  للأطفال وفي نفس الوقت ورش للأمهات المرافقات لأطفالهن لاستغلال تواجدهن في المركز”.

حساب مركز تنمية المواهب على انستجرام

تعليقات الموقع

اضف تعليق