وجبة الإفطار.. بين الالتزام و الإهمال!

9e0b1f61e49a7123bac461d951b9429f

إهمالها يؤثر في المدى الطويل

مشاهد حالات الإغماء و سوء التغذية تتكرر

تحقيق: هزاع بن جمعة البلوشي

لاشك أن وجبة الإفطار التي يتناولها الطالب في البيت كل صباح لها أثر إيجابي في نشاط الطالب و استيعابه، بل قد يستمر ذلك النشاط الحيوي الناجم من فوائد وجبة الإفطار الصباحية إلى نهاية اليوم الدراسي عند الطالب، ولكن ما زالت الكثير من الأسر لا تدرك أهميتها رغم لفت أنظارهم في الحرص عليها من أخصائي التغذية في المدارس والمستشفيات، و الدليل على ذلك زيادة حالات الإغماء المتكررة عند الطلبة والتي تشهدها المدارس مع كل يوم دراسي.

ويؤكد أخصائيو التغذية على أن حرص أولياء الأمور على تناول أبنائهم وجبة الإفطار الصباحية مع بداية كل يوم يُسهم في الحد من حدوث الحالات السابقة عند الطلبة، كما أن الانتظام في تناولها بشكل يومي يجعل من الطالب حاضر الذهن، ومستوعبا لما يتلقاه من دروس وأنشطة تعليمية خلال اليوم الدراسي، و إهمالها قد يؤدي لبعض المضاعفات كما ذكرنا سابقا.

أهمية وجبة الإفطار

تقول شريفة بنت حمود المعولية، أخصائية توعية صحية أن وجبة الإفطار أهم وجبة للطالب، مضيفة إلى أن وجبة الإفطار الصباحية تمد الجسم بالطاقة، فالطالب لم يتناول أي وجبة منذ اثنتي عشرة ساعة تقريبا من بعد وجبة العشاء في اليوم السابق، فالطعام يمد الجسم بالطاقة والسكريات البسيطة (الجلوكوز) التي بدورها تغذي المخ، مؤكدة أيضا أن عدم تناول وجبهة الإفطار يمكن أن يتسبب بالإعياء والإغماء لنقص الجلوكوز من المخ.

 أما محفوظ الناعبي فيقول: يجب أولا أن نركز على المقصود من الإفطار، هل ما يأكله الطالب في فطوره يسمى إفطارا صحيا ؟ حسب وجهة نظري فإن أغلب ما تتناوله الأسر ليس إفطارا صحيا يصلح لطالب متجه لمقاعد الدراسة، إذ أنه لا يتعدى عند البعض وجبة خفيفة من الخبز والشاي، فالفطور السليم يجب أن يحتوي علي أساسيات الغذاء، كالفيتامينات، والكربوهيدرات، والأملاح وغيرها. و هذا ما لا تفعله الكثير من الأسر ، وذلك بسبب غزو الأغذية الملونة التي ليس لها أي قيمة غذائية ، وهذا كله ينعكس على النمو الجسمي والعقلي،  فنجد هشاشة في العظام وانتشار أمراض الأنيميا بأنواعها.

 أما الطالب طه البحري من مدرسة عبدالله بن الحارث فيؤكد أنه ملتزم بتناول وجبة الإفطار،وذلك لأنها كما يقول تمد جسمه بالطاقة والحيوية وتساعد ذهنه وتجعله قادراً على الفهم والاستيعاب مع تأكيده على وجود فرق كبير بين أدائه المدرسي عند تناول وجبة الإفطار من عدمها وأنه لا يستطيع أكمال يومه الدراسي إذا لم يفطر.

دور الأسرة و المدرسة

ويؤكد محفوظ الناعبي على دور البيت والمدرسة في انتظام الطلبة لتناول وجبة الإفطار قائلا: الأسرة لها دور في دفع أبنائهم للمحافظة على وجبة الإفطار، من خلال تشجيعهم والجلوس معهم ومشاركتهم وجبة الإفطار السليمة، و الحوار معهم حول الوجبات التي يرغبون في رؤيتها على مائدة الإفطار،  والمدرسة هي البيت الثاني الحاضن للطالب فلها دور كبير في التشجيع والتوعية في ضرورة تناول الطالب طعام الفطور من خلال عدة برامج، منها على سبيل المثال  التوعية الداخلية في الفصول الدراسية، أيضا إقامة مسرحيات، وكلمات إذاعية وإعداد مطويات وعقد محاضرات.

أما ظنينة البلوشي و هي ولية أمر فتؤكد، حيث تقول: ابني ولله الحمد ملتزم بتناول وجبة الإفطار بشكل يومي، وهناك تنويع في وجبة الإفطار التي نقدمها له، كما أننا نحرص في البيت على تغيير شكل الوجبة بأشكال تحبب ابننا على تناولها، إلى جانب أن الأسرة تتناول معه وجبة الإفطار، لعلمنا أن لها أثرا كبيرا يتمثل في تزويد الطالب بطاقة كبيرة تساعد على زيادة نشاطه الذهني والجسدي وينعكس هذا كله في مشاركاته أثناء اليوم الدراسي

 ويقترح محفوظ الناعبي أن تتبني المدرسة مشروع تقديم وجبة غذاء متنوعة للطالب كما هو معمول به في بعض الدول.

مكونات الإفطار المتكامل

وحول المكونات السليمة التي يجب أن تحتوي عليها وجبة الإفطار هي النشويات من خلال تناول الخبز ومشتقاته، والبروتينات من خلال تناول الحليب ومشتقاته والبيض والبقوليات، والفواكه والخضروات بحيث تكون مجموعة متكاملة من العناصر الغذائية الأساسية للنمو السليم للجسم.

اضف تعليق