هذا هو الجيل الثالث الذي لن يعرف كيف يطبخ!

91744351

أعيدوا مناهج التغذية إلى مدارسنا!

كتبتها كيتي ليبي

ترجمها: إبراهيم العزري

يوقن كل معلم أن العملية التعليمية تمتد إلى ما وراء المحتوى الموجود في الكتب والمحاضرات، فما يتعلمه الطلاب في المدارس يكاد لا ينضب بدءا من عادات المذاكرة إلى مهارات التواصل الاجتماعي. لكن العديد من التربويين يجدون أن هناك ثمة تهميش في مناهجنا بسبب تعدد وتفرع مواضيعها المطروحة، فضلا عن التركيز الهائل على معايير التقييم فيها. هذا التهميش قد شمل الفن، والموسيقى، والرياضة. والأكثر من ذلك هو تجاهل علم التغذية.

عودتني أمي عندما كنت صغيرة على جعل كل ما نأكله طازجا في بيتنا، فقد قمنا بقطف الفواكه في فصل الصيف، وقامت هي بزرع العديد من خضراواتها المفضلة.. وعندما كان عمري 9 سنوات، رأيت أقراني يتناولون سباجيتتي من نوع ما، شعرت أنه يجب ان أجرب ما يتناولون حتى لو لم يكن هناك سبب يدعوا لتجربتها، فأصررت على أمي أن أجربها. جربتها وكم كانت مقززة!

يناقش الإنفوجرافيك  مدى أهمية تعليم الأطفال عن كيفية اختيار وتناول الأطعمة الصحية، فالعديد منهم يجهلون أن الطعام الجيد الصحي لا يأتي في علبة.،ولكن قبل أن نقدّم لك الانفوجرافيك سنعرض بعض الحقائق والأرقام منها ما ورد في هذا الإنفوجرافيك

 حقائق وأرقام:

– يجهل الأطفال ماهية محتويات أطباقهم، ولا يدركون أن الطعام المغذي لا يأتي معلبا.

– مقررات التغذية ليس إجبارية في المدارس حول العالم

– 96% من أطفال المدارس في المملكة المتحدة لا يتناولون الكميات المنصوح بها من الخضراوات والفواكه.

– 20% من الأطفال في أستراليا يظنون أن الباستا منتج حيواني و27% منهم يؤمنون أن الروب يستخرج من النباتات.

– يتعلم طالب المرحلة الابتدائية في امريكا 3.4 ساعات عن التغذية في السنة، أي أقل بكثير من عدد الساعات التي يقضيها الواحد منهم في مشاهدة التلفاز يوميا.

– واحد من أصل 4 أميريكيين يرتادون مطاعم الوجبات السريعة.

– يتم تناول 50% من الوجبات خارج المنازل، بحسب إحصائيات العام 2010.

– ينفق الأميريكيون 110 بليون دولار أمريكي على الوجبات السريعة.

– في العقود الثلاثة الماضية، ارتفعت معدلات السمنة إلى الضعفين بالنسبة للبالغين، وإلى الثلاثة أضعاف بالنسبة للأطفال.

– معدل طول الحياة لدى الأفراد المصابين بالسمنة أقل عن أؤلئك الصحيحون.

– المراهقين الذي يتلقون تغذية سليمة في المنزل خمس مرات في الأسبوع على الأقل يحصلون على معدلات مرتفعة في موادهم الدراسية بنسبة 40%.

– حسن الأطفال الذين تناولوا وجبات غداء صحية درجاتهم في الاختبارات ومعدلات غيابهم بنسبة 15%.

– يصرف الأفراد القائمون على حميات صحية مبالغ أقل على التكاليف الطبية في السنة الواحدة بمعدل 1429 دولار أمريكي

للإطلاع على الإنفوجرافيك (باللغة الإنجليزية):http://bit.ly/1GKhWBm

 

اضف تعليق