كيف يمكن لنا الاستفادة من “تقنية الواقع المعزز” في التعليم؟

BM_AR3

تقرير : أميرة المزروعية 

تدقيق لغوي : محمد الحارثي  

“أي تكنولوجيا متقدمة بما فيه الكفاية لا يمكن تمييزها عن السحر” ~ آرثر كلارك. بالفعل هذا ما يظنه البعض تجاه بعض أنواع التكنولوجيا المبهرة كتلك التي تحول العالم الواقعي الثابت إلى عالم افتراضي متحرك يتفاعل مع مستخدميه! نتكلم هنا عن “تقنية الواقع المعزز”.

مفهوم تقنية الواقع المعزز

تقنية الواقع المعزز هي تقنية تحول العالم الحقيقي الثابت إلى عالم افتراضي في شاشات الأجهزة مماثل تماما للعالم الحقيقي، غير أنه متحرك ويتفاعل مع المستخدم، ويزوده  بمعلومات إضافية لم تكن جزءا من العالم الحقيقي وكأنه بَعثَ الحياة فيه!.

تاريخها وبدايات ظهورها

رغم أن بعض التطبيقات التي استخدمت تقنية الواقع المعزز ظهرت في ستينيات وسبعينيات القرن الماضي، إلا أن صياغة المفهوم بشكله الحالي تمت في عام 1990 على يد الباحث توماس كوديل من شركة بوينغ. كوديل قام بإطلاق مصطلح الواقع المعزز على شاشة كانت تستخدم لعرض إرشادات للعمال أثناء تجميعهم للأسلاك الكهربائية في الطائرات.

استخداماتها

تستخدم هذه التقنية في الوقت الراهن في مجال الترفيه، والمجال الطبي والصناعي والتطبيقات النقالة في أجهزة الحواسيب الشخصية والهواتف.

تطبيقها في التعليم

 

استخدام هذه التقنية في التعليم لا يزال في بداياته إلا أنه في ازدياد، حيث يسهم استخدام تقنية كهذه في تحفيز المتعلمين وبث روح الإثارة والتشويق فيهم، وخلق بيئة تعليمية مميزة لا يشعر فيها المتعلم بأي خمول أو ملل. فباستخدام هذه التقنية يمكن تحويل الصور والكلام في الكتب إلى شيء حي متحرك بمجرد توجيه عدسات الأجهزة عليها. ومن بين أمثلة التطبيقات والبرامج والمنتجات التي استُخدمت فيها هذه التقنية في التعليم:

:Elements 4D

منتج يستخدم تقنية الواقع المعزز، يمكن من خلاله خلق تفاعلات كيميائية افتراضية من خلال الأجهزة الذكية.

:Anatomy 4D

تطبيق يمكن للمتعلم من خلاله تشريح الجسم البشري واستكشاف أجهزته المختلفة بطريقة افتراضية تفاعلية باستخدام تقنية الواقع المعزز.

:iTacitus.org

مشروع اعتمده الاتحاد الأوروبي لتدريس تاريخ أوروبا بطريقة افتراضية من خلال توجيه كاميرا الجهاز على الموقع التاريخي لتظهر الأحداث التاريخية التي حدثت فيه.

:ARIS

برنامج يستخدم تقنية الواقع المعزز يمكن من خلاله خلق بيئة ألعاب افتراضية داعمة للمنهج الدراسي.

:AURASMA

من أشهر تطبيقات الهواتف النقالة التي تستخدم هذه التقنية (أوراسما) حيث يتمكن المستخدم من تصميم مواد تعليمية افتراضية تحاكي الواقعية باستخدام تقنية الواقع المعزز كما يمكنه مشاركتها مع الآخرين. التطبيق يمكن تحميل من متجر تطبيقات جوجل أو أبل ستور، واستخدامه يسير في متناول الجميع طلبة ومعلمين.

Tweet about this on TwitterShare on Google+Share on FacebookEmail this to someoneShare on LinkedInPrint this page

تعليقات الموقع

  1. خالد الهنائي
    رد

    من خلال قرأتي للمقال رأيت أن هناك تشابه كبيرة بين تقنية الواقع المعزز و المحاكة او Simulation
    هل هما نفس الشيء؟

    مودتي

اضف تعليق