نوت تستعرض تجربة الكاتبة البريطانية Isabel Thomas حول كتب الأطفال

Isabel-Thomas-Books-e1433325662794

حوار: بدر الراشدي

ترجمة: مروة السليمي

 

يعتبر الأدب بشكل عام وأدب الطفل بشكل خاص من أهم الوسائل التي يمكن أن تساهم في مد الجسور بين الثقافات، حيث يمكن أن ننطلق منه من أجل فهم أفضل لأي ثقافة، فضلا عن غرس مبادئ احترام الآخر في عقول الأطفال، لذا فإن الكتابة للطفل تعتبر مدخلا مهما عند دراسة أي ثقافة.

تعتبر الكاتبة البريطانية Isabel Thomas من أهم الكتاب في عالم أدب الطفل، حيث نشرت أو ساعدت في نشر أكثر من 100 كتاب من قصص الأطفال المصورة والكتب العلمية والموسوعات وكتب السير الذاتية من خلال عدد من دور النشر العالمية.

في هذا الحوار نحاول أن نسلط الضوء على أفكارها حول الكتابة للطفل.

 

  • كيف تجدين المتعة في الكتابة للطفل؟ هل لكونك أم أو أن هذه رغبتك منذ البداية؟

بدأت الكتابة للطفل منذ 2003، أي قبل عدة سنوات من إنجاب طفلي الأول، أحببت الكتابة منذ أن كنت طالبة في المدرسة، وحين التحقت بجامعة أكسفورد أصحبت عضوا في صحافة الطلاب، وعملت كمتدربة في صحيفة الغارديان، و ذا تايمز في المملكة المتحدة، وبعد أن أنهيت دراستي في كلية العلوم، بدأت العمل في مجال النشر، واكتشفت عالم الكتب غير الخيالية للأطفال.

 

  • عشرات الكتب التي كتبتيها أو ساهمتِ في كتابتها تركز على المراحل العمرية المبكرة للأطفال، لماذا التركيز عليهم؟

كتبت للأطفال في جميع المراحل، من سن الثالثة وحتى مرحلة المراهقة، وعن مصادر التدريس للبالغين.

أستمتع كثيرا بشرح العلوم للأطفال الصغار، حيث أنهم في هذه المرحلة كثيري السؤال، ولكن التحدي هنا هو أنهم أيضا في مرحلة تطوير حصيلتهم اللغوية، وخبراتهم الحياتية، الأمر الذي يجعل اختيار الكلمات المناسبة لشرح المفاهيم الجديدة صعبا؛ ولكنه تحد استمتع به، كما أن معظم كتبي تشمل أنشطة للطفل حتى أشجعه على الاستكشاف أكثر، ولا يكتفي فقط بما كتبته في الكتاب.

أطفالي يلهمونني، رؤيتهم للعالم واللغة التي يستخدمونها، وفي كل مرحلة من مراحل نموهم، تتبلور أفكار جديدة في رأسي للكتابة عنها.

 

  • القصص الخيالية أصبحت تشكل نسبة كبيرة كتب الأطفال، كيف تنظرين لهذا الموضوع؟

بالتأكيد، الكثير من الأطفال يحبون القصص كثيرا، وهم يتعلمون من هذه القصص تماما كما يستمتعون بقراءتها، إن هذه القصص -ـ سواء كانت حقيقية أم خيالية ـ توفر الطعم الذي يجعل الطفل يستمر في القراءة حتى ولو كان في مرحلة تعلم القراءة، كما أن قص القصص للأطفال تساعد الأطفال ليكونوا مبدعين منذ صغرهم، وهي سمة مهمة سواء أردت أن تكون عالما، أو قاصًّا، أو رساما أو مهندسا أو الأربعة جميعهم عندما تكبر.

 

  • لماذا نجد الأنظمة التعليمية في الدول الغربية أكثر تقدما منها في العالم العربي مثلا مع أننا نصرف كثيرا على أنظمتنا التعليم؟ برأيك أين يكمن السر في بناء نظام تعليمي قوي؟

هذا سؤال صعب، وكوني مديرة مدرسة، فهذا هو أحد الأسئلة التي كثيرا ما أفكر فيها، أعتقد أن المعلمين الجيدين يتواجدون في قلب التعليم الجيد، المعلمون يعرفون طلابهم، ويعرفون ما يساعدهم على التعلم، ولو أعطي المعلمون الحرية والوقت ليبدعوا في طريقة تعليمهم، لاستطاعوا شخصنة طرق تعليمهم وإعطاء كل طفل تجربة تعليمية ناجحة، الكتب هي وسيلة يستخدمها المعلم و الوالدين.

 

  • كيف نستطيع من خلال الأدب والتأليف أن نحقق تكاملا بين الثقافات المختلفة الغربية والشرقية مثلا لنخلق جيلا جديدا يستطيع أن يتعايش بسلام رغم اختلافاته؟

يحفزني كثيرا أن أعلم أن كتبي تترجم للغات أخرى، وهذا يعني أن الأطفال على اختلاف ثقافاتهم يهتمون بنفس القضايا، هنالك اليوم حركة قوية لعكس هذا التنوع في كتب الأطفال، سواء كتب الخيال أو غير الخيال ـ وهذا أمر ممتاز، وهو يعني أن الكتب قد تكون نافذة لعالم أوسع بغض النظر عن مكان القراءة، فالمعرفة تعزز الرحمة والتعاطف والتفاهم.

 

  • هل لديك تواصل مع كتاب عرب أو قراءات حول أدب الطفل في العالم العربي؟

عمل زوجي مع بعض الدول العربية في مجال النشر التربوي لعدة سنوات، الأمر الذي أتاح لي الفرصة لأتعرف أكثر إلى أدب الطفل العربي، ودائما ما أجد الأمر ملهما عندما أزور معارض الكتب الدولية وأطّلع على كتب الأطفال من أكبر عدد ممكن من الدول.

 

  • لو وجهت لك دعوة لزيارة سلطنة عمان للالتقاء بالأطفال، هل ستوافقين ؟

أرغب في أن أزور بلادكم، وأطلع على ثقافة جديدة، ولكني أجد صعوبة في السفر بسبب أطفالي الثلاثة، ولكن ربما!

عندما أزور المدارس في الفعاليات الأدبية، أحب دائما أن أتحدث إلى الأطفال وأحاول إلهامهم بالعلوم والكتابة، أخبرهم دائما بأنهم كتاب من اليوم، وسيبقون كذلك لبقية حياتهم مهما كانت وظائفهم.

  • أخيرا.. ما الجديد الذي ننتظره من Isabel ؟

لدي سلسلة جديدة لكتب أنشطة وتمارين في العلوم ستدشن هذا الربيع، تساعد هذه الكتب على تحبيب الأطفال في العلوم وإشراكهم في أنشطة ممتعة.

ولدي كتاب آخر عنوانه 23 طريقة لتصبح بطل البيئة، وهو يتضمن بعض المشاريع التي يستطيع الطفل القيام بها في المنزل.

تستطيعون إيجاد هذه الكتب في

Collins Big Cat and Oxford Reading Tree

أعمل حاليا على مجموعة من الكتب الجديدة لعام 2017 حول مواضيع مختلفة مثل صواريخ الفضاء، الديناصورات، الفنانون المشاهير، وعلم الرياح والماء، من الممتع جدا أن تكون كاتبا.

اضف تعليق