إذا كنتم تبحثون عن تعلم شيء جديد، وبالعربي فأنتم في المكان المناسب “ندرس. كوم”

TGN4xGFk

كتبه : أميرة المزروعية

“ندرس. كوم” منصة عربية تقدم دورات تدريبية في مختلف المجالات. بدأت فكرة إنشائها في عام 2011 عندما التفت بعض اختصاصيو التدريب التقني في الشرق الأوسط إلى ما يعانيه الشباب العربي من صعوبة في اكتساب وتعلم مهارات جديدة بسبب عدم تمكنهم من اللغة الإنجليزية التي تقدم بها معظم الدورات في وقتنا الحالي؛ فانطلقوا في مهمة تصميم وإنشاء منصة عربية لحل هذه المشكلة، ليتم تأسيس منصة “ندرس. كوم” رسميًا في عام 2014 بدولة الإمارات العربية المتحدة.

وتهدف المنصة إلى جانب خدمة الشباب العربي غير القادر على استخدام اللغة الإنجليزية وتزويده بما يطوره من مهارات في مختلف المجالات، إلى إثراء المحتوى العربي بدورات تقنية عربية عالية الجودة تتبع معايير جودة واضحة. كما تهدف أيضا إلى دعم المدرس والمدرب العربي، وإظهاره وانتشاره وتمكينه من الوصول إلى جمهور أكبر، ومنحه فرصة لكسب المال إن رغب بذلك.

وتقدم منصة “ندرس. كوم” دورات في مختلف المجالات منها دورات مدفوعة وأخرى مجانية حيث يوضح ذلك بجانب كل دورة. ومن ضمن المجالات التي تشملها دورات “ندرس. كوم” هي: الإدارة، والتسويق، وصيانة الحاسب الآلي، وبرامج الأوفيس، وأمن الشبكات، والتصوير، والبرمجة، والجرافيكس، وتصميم المواقع، والفيديو والمونتاج، والتجارة الإلكترونية، والهندسة الإلكترونية، وتطوير الذات، واللغات، وغيرها. ويمكن كذلك للمستخدمين طلب الدورات التي يرغبون بتوفرها وذلك عن طريق إرسال عنوان الدورة إلى البريد الإلكتروني الخاص بالمنصة.

وتتم المشاركة في دورات المنصة عن بعد وفي أي وقت يختاره المشارك، حيث يجب عليه في البداية التسجيل في موقع المنصة ثم الالتحاق بالدورة التي يرغب بالمشاركة بها، وعليه بعدها إتمام جميع دروسها ومهامها واختباراتها (إن وجدت) وبعد ذلك يتم توليد الشهادة الرقمية الخاصة بالدورة بشكل تلقائي، علمًا أنه يمكن الحصول على شهادة ورقية كذلك لكن يتطلب ذلك دفع بعض الرسوم الإضافية التي تكون موضحة  في صفحة الدورة.

ويمكن للمشاركين في دورات “ندرس. كوم” التواصل مع المدرسين ومقدمي الدورات من خلال قسم الأسئلة المجاورة  لكل درس في الدورة التي يتم الالتحاق بها، كما يمكنهم التواصل مع المتدربين الآخرين من خلال خاصية الرسائل التي توفرها المنصة.

وختاما وكما كتب في الواجهة الرئيسية لموقع المنصة، “إذا كنتم تبحثون عن تعلم شيء جديد وبالعربي فأنتم في المكان المناسب​​”.

Tweet about this on TwitterShare on Google+Share on FacebookEmail this to someoneShare on LinkedInPrint this page

اضف تعليق