الفريق العماني من ذوي الاحتياجات السمعية وإنجازاته في مسابقة الروبوتات First Global بواشنطن

IMG_9974

تعودنا على إنجازات الشباب العماني في المحافل والمسابقات الدولية وتشريف وطننا الغالي على المستوى العالمي والمستوى العربي، ولكن هذه المرة الوضع مختلف تمامًا فالإنجاز أتى من أيدي شباب من ذوي الاحتياجات السمعية رسالتهم كانت : “أخذ الله منا حاسة السمع وأعطانا القدرات والطاقات والمواهب ….فهل نحن (الصم) إعاقة أم طاقة؟”
والأمر المبهر أنهم الفريق الوحيد من ذوي الاحتياجات السمعية من بين أكثر من 165 فريق مشارك في مسابقة الروبوت ( تحدي First Global ).

ما هو تحدي First Global ؟

ثبت أن الحصول على المیاه النظیفة الصالحة للشرب سبب قوي للنزاعات السیاسیة والاقتصادیة والاجتماعیة في الأمم في جمیع أنحاء العالم – وقد ظهرت آثارها في كل مكان من صحراء جنوب أفريقيا إلى الولایات المتحدة.

و في الوقت الحالي، لا یستطیع اكثر من بلیون شخص الحصول على میاه نظیفة و أكثر من نصفهم هم من الأطفال!

وهذا النقص في إمكانیات الحصول على المیاه الصالحة للشرب یؤدي الى وفیات تزيد عن الوفیات الناجمة عن الحرب كل عام. وإذا استمرت الاتجاهات الحالیة لاستهلاك المیاه في جمیع أنحاء العالم، فإن اثنین من كل ثلاثة أشخاص على وجه الأرض سیعانون من ظروف شح المیاه بحلول عام ٢٠٢٥.

ونظرًا لأهمیة هذه القضیة الهائلة، اعتبرت الأكادیمیة الوطنیة الأمریكیة للهندسة وأكادیمیة المملكة المتحدة الملكیة للهندسة والأكادیمیة الصینیة للهندسة ” توفیر المیاه النقیة ” واحدًا من ١٤ تحدٍ كبير للهندسة. ويقصد هنا بالتحديات الكبرى، القضایا الهندسیة التي یجب معالجتها لضمان صحة مستدامة، وجودة في مؤشرات الحیاة لملیارات من الناس في جمیع انحاء العالم.

وإدراكًا لأهمیة هذا التحدي، وإمكانیة تطبیقه على جمیع الأمم، فإن “First Global ” أخذت هذا التحدي الأكثر عالمیة –الحصول على میاه نقیة- وجعلت منه محورًا لأول لعبة عالمیة للروبوتات.

تحدي First Global هو حدث عالمي مختص بالروبوتات تشارك فيه أكثر من 140 دولة حول العالم، سافرت إلى العاصمة الأمريكية واشنطن في 13 إلى 20 يوليو من العام الحالي ليشاركوا في اللعبة الافتتاحي التي  تقام سنويا في عواصم مختلفة حول العالم. الفرق المشاركة تتكون من طلبة تتراوح أعمارهم من 12 إلى 18 سنة، والأهداف العامة للتحدي هو زيادة المعرفة في العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات وتنشئة علماء للغد يعملون معًا من أجل إيجاد حلول للمشاكل التي تهدد العالم في الأمن الغذائي، والأمن المائي، والأمن الدوائي.

حول التحدي :

التحدي عبارة عن غرفة تحتوي على قريتين يفصل بينهما نهر يخرج من المنبع ويعبر عنه بالكرات الزرقاء ويحتوي على الملوثات ويعبر عنها بالكرات البرتقالية ويوجد أيضًا مختبر لمعالجة الملوثات ومخزن للمياه العذبة.IMG_0026

يقوم كل فريق بصناعة ثلاثة روبوتات بحيث تكون قادرة على اصطياد الكرات البرتقالية ووضعها في المختبر وأيضا اصطياد الكرات الزرقاء ووضعها في مخزن المياه العذبة. ويكمن التحدي بين الفرق في إمكانية صنع روبوت قادر على كسب أعلى قدر من النقاط الذي يتوزع على عينات المختبر وكمية المياه العذبة ومن ثم مكان توقف الروبوت بعد انتهاء الوقت المحدد.

الفريق العماني :

يمثل السلطنة فريق مكون من الأخوين: حمود بن ناصر السعدي وعلي بن ناصر السعدي، من مدرسة عبدالله بن زيد للتعليم الأساسي بولاية ابراء اللذين يمتلكان سجلًّا مشرفًّا في مجال الروبوتات والعديد من المشاركات والإنجازات على المستوى الإقليمي والدولي. وقد حقق الفريق المركز الثالث على مستوى العالم لجائزة الإنجاز الشجاع في واشنطن، كما حصد الفريق الترتيب 39 عالميًّا والأول عربيًّا في البطولة الدولية First Global .IMG_0022

اضف تعليق