خسوف القمر… ظاهرة فلكية وفرصة تعليمية ثمينة

IMG_0692

أعلنت الجمعية الفلكية العمانية عن اقتراب حدوث خسوف القمر وذلك يوم الإثنين الموافق 7 أغسطس 2017، حيث سيحدث خسوف جزئي للقمر يمكن رصده في مختلف أرجاء الوطن العربي، وبينما ينتظر هواة الظواهر الفلكية هذا الحدث الاستثنائي لرصده وتوثيقه، على المربيين استغلاله لتعليم أبنائهم دروسًا ثمينة مرتبطة بخسوف القمر؛ فعندما يشهد الأطفال حدث إستثنائي يكون فضولهم كبيرًا، وتبلغ رغبتهم في التعلم أقصاها؛ مما يعطي أهمية للمعلومات التي يتم طرحها أثناء حدوث الظاهرة فتبقى عالقة في ذهن الطفل. فما هو خسوف القمر؟ وما هي الدروس التربوية التي يمكن إعطاؤها للطفل أثناء حدوث الظاهرة؟

يحدث الخسوف عند اصطفاف الشمس والأرض والقمر على خط واحد، حيث تكون الأرض في الوسط فتحجب ضوء الشمس عن القمر فيصبح القمر معتمًا، في بعض حالات الخسوف تكون الشمس والأرض والقمر في خط مستقيم تمامًا فيحجب ضوء الشمس بأكمله عن القمر فيحدث خسوف كلي، وفي حالات أخرى يكون اصطفاف الأجرام السماوية الثلاثة به بعض الميل بحيث تحجب الأرض بعض ضوء الشمس عن القمر وهكذا يحدث خسوف جزئي للقمر، كما هو الحال في الخسوف المنتظر هذا الشهر، إذ من المتوقع أن يبدأ الخسوف الجزئي في الساعة 21:23 ليبلغ ذروته عند الساعة 22:21 من ثم يتناقص تدريجيًّا لينتهي عند الساعة 23:18.

يمكن تعليم الأطفال العديد من الدروس التي ترتبط بخسوف القمر لتبقى عالقة في أذهانهم لمدة طويلة، ولكن مهما قررت أن تعلم أطفالك احرص على جعل عملية التعلم ممتعة وسهلة وعفوية قدر الإمكان ومتماشية مع سن الأطفال ومستوى تفكيرهم، إليكم بعض الأفكار التي قد تكون مناسبة لكم ولأطفالكم:

– التخطيط والمناقشة: يمكن أن تجتمع العائلة قبل حدوث الظاهرة للتخطيط في كيفية قضاء الوقت قبل وأثناء حدوث الخسوف. حاولوا الاتفاق على المكان الذي ستجلسون فيه لرصد الخسوف، والوقت الذي يجب أن تجتمع العائلة فيه مع التأكيد على أهمية الالتزام بالوقت، كما يمكنكم التخطيط لموضوعات للنقاش وتجهيز كل الأدوات التي قد تحتاجونها لتنفيذ خطتكم مهما كانت، وبما أن وقت الخسوف يسبقه وقت العشاء بمدة قصيرة يمكنكم التخطيط لوجبة عشاء تحت ضوء القمر تكون من اختيار الأطفال ويفضل أن يساعدوا في إعدادها قبل الموعد ليتعلموا التعاون والمشاركة وبعض من مهارات الطبخ المناسبة لأعمارهم.

– كيفية حدوث الخسوف: قد يتعلم الأطفال في المدرسة كيفية حدوث الخسوف، ورؤيته في الواقع سيعزز ما درسوه ويثبت المعلومة في أذهانهم، ولكن قد يكون أطفالك ممن لم يدرسوا عن الخسوف بعد أو أنهم لا يتذكرونه وفي هذه الحالة يجب أن يتعلموا سبب حدوث الخسوف وكيفيته، وأفضل طريقة لتعليمهم هي جعلهم يستنتجون كيفية حدوث الخسوف بأنفسهم، ويمكنكم القيام بتجربة بسيطة ليستطيعوا فهم الظاهرة، ولتنفيذ الطريقة ستحتاجون إلى: مصباح (يمثل الشمس وضوءها) كرة (تمثل الأرض) كرة أصغر حجمًا (تمثل القمر). يفضل أن يرى الأطفال الخسوف في الواقع ثم يطرح عليهم المربي سؤالًا: “كيف يحدث الخسوف؟ ما الذي يجعل جزءًا من القمر يختفي؟ وهل سيعود القمر كما كان؟” سيبدأ الأطفال في التفكير وإعطاء إجابات قد نجدها ظريفة وغير منطقية ولكن يجب تقبلها وعدم السخرية منها مهما كانت، فهي تدل على إبداع الأطفال وتفكيرهم اللا محدود، بعدها يمكن أن يقوم أحد البالغين بتمثيل التجربة بوضع المصباح والكرة الكبيرة وإدارة الكرة الصغيرة حول الكرة الكبيرة ورؤية ماذا سيحدث، ومساعدة الأطفال على استنتاج كيفية حدوث الخسوف، وبهذه التجربة تكون قد ساعدتهم على فهم الخسوف، والأهم من ذلك ساعدتهم على تنمية مهارات التفكير والتحليل والاستنتاج.

– النقاش والحوار والتأمل ومعلومات كونية جديدة: المعلومات الفلكية مثيرة للاهتمام وتنمي التفكير والخيال، فالكون شاسع وما إن تبدأ بالتفكير فيه والحديث عنه تبدأ تساؤلات كثيرة تتدفق في رأسك، خصوصًت تلك التي تتعلق بنشأة الكون وحجمه ومكوناته وطريقة عمله، وهذه التساؤلات يمكن أن تطرح بابًا واسعًا للنقاش والحوار مع أبنائك، ويفضل أن يكون النقاش منظمًا وأن يتم توفير معلومات للنقاش في وقت سابق. إذا كان أطفالك في عمر يسمح لهم بالبحث في الانترنت بأنفسهم فيمكن أن تعطي كل واحد منهم موضوعًا فلكيًّا يبحث عن معلومات تخصه ليشاركها أثناء الحوار الليلي الذي سيتزامن مع رصد الخسوف، ومن الموضوعات الفلكية المقترحة للبحث عنها: المجموعة الشمسية، النجوم، الكواكب، المذنبات، الشهب، المجرات، الثقوب السوداء، الرحلات الفضائية وغيرها الكثير.

– خرافات حول الخسوف: موضوع مناسب لنقاش فكري عميق للأطفال الأكبر سنًّا. يمكن معرفة الخرافات التي تتعلق بالخسوف ومناقشة أسباب ظهورها، وما أسباب تراجع نمط التفكير الذي يصدق مثل هذه الخرافات، وما هو دور العلم وأهميته في دحض الأساطير التي آمنت بها الشعوب، وكيف يمكن أن نحصن عقولنا من الإيمان بمثل هذه الخرافات. ومن الخرافات التي انتشرت سابقًا بخصوص الخسوف:

§ كان العرب في الجاهلية يربطون الخسوف بموت شخص عظيم أو ميلاد شخص عظيم.

§ كان شعب الإنكا يؤمن أن نمرًا يهاجم القمر ويحاول التهامه ويخشون أن يهاجم الأرض بعد أن يلتهم القمر فيقومون بقرع الطبول وهز الرماح وضرب الكلاب لتعوي في محاولة لإصدار ضجيج يخيف النمر ويبعده عن القمر والأرض.

§ اعتقدت قبيلة أمريكية قديمة أن القمر عند الخسوف يكون مريضًا فيقومون بالغناء والصلاة ليستعيد القمر صحته.

§ كما كانت إحدى القبائل تعتقد أن أرواح الموتى تحاول أكل القمر، فيحاولون إرضاءها بالرقص والغناء لتمتنع عن أكله.

قد تكون بعض هذه الاقتراحات مناسبة لأطفالك، وإذا كانت غير مناسبة يمكنك أن تفكر فيما يناسبهم؛ فالتعليم والمرح ليس له حدود، المهم في الأمر أن تستغل هذه اللحظات للتعلم المرح وقضاء وقت ممتع مع العائلة.

اضف تعليق