جمعية الأطفال أولًا تعلن عن تدشين حملة تعزيز القيم بين أطفال السلطنة

____ _______ 1

أعلنت جمعية الاطفال أولاً مؤخراً عن  تدشين حملة تعزيز القيم بين أطفال المدارس في السلطنة وذلك بالشراكة مع وزارة التربية والتعليم، حيث تستهدف الحملة في نسختها الأولى الأطفال المنتمين الى مدارس الحلقة الأولى الحكومية  والخاصة في محافظة مسقط.

وتهدف الحملة إلى الإسهام في التربية القيمية للأطفال وتعزيز السلوكيات الايجابية لديهم، كما تهدف إلى إيجاد أنشطة عملية تعزز الابتكار والتفكير الابداعي لدى الطفل العماني بما يتلاءم وطبيعة القيم التي ينبثق منها.

وحول أهمية هذه الحملة أكدت صاحبة السمو السيدة الدكتورة منى بنت فهد آل سعيد رئيسة الجمعية : بأن  القيم بوصفها محركات السلوك البشري تغدو أكثر أهمية عند الحديث عن قيم  الأجيال الناشئة التي ستقود زمام الحياة يوما ما، لذا وجب الاهتمام بها لتعزيز المرغوب منها، والتعامل الجاد مع ما ينافي قيم الدين والمجتمع بوصفه المصدر الأول لها، و امتدادا لدور الأسرة والمدرسة باعتبارهما المحطتان الأوليتان في حياة الفرد، والأكثر أثرا و تأثيرا على قيمه وتوجهاته في الحياة.

واضافت سموها :  من هذا المنطلق تأتي هذه الحملة لتعزيز القيم بين أطفال المدارس في سلطنة عمان وتحديداً قيمة “الأمانة” إيماناً من جمعية الأطفال أولاً بأن القيم هي أيضا تستحق أن تكون في حياة كل طفل أولاً.

 وعن المسابقة التي تقوم بها الجمعية قالت صاحبة السمو السيدة الدكتورة منى آل سعيد: تأتي مسابقة “حملة تعزيز قيمة الأمانة” ضمن برنامج تعزيز القيم الذي تتبناه جمعية الاطفال أولاً، حيث تسعى الجمعية الى خلق شراكة مع مؤسسات المجتمع المدني  التي تخدم الأطفال في المقام الاول.

 وأضافت سموها :  تتلخص فكرة المسابقة في اتاحة الفرصة للأطفال للتعبير عن قيمة (الامانة) ً بأشكال مختلفة. فالفكرة ترتكز على قدرة الاطفال في التعبير عن القيمة بشكل يستطيع الآخرون فهمه وتعلمه ونشره بطرق إبداعية تعكس قدرات الأطفال ليس فقط في التعبير عن القيمة وتعليمها للآخرين وإنما أيضا تساعدهم على ممارسة ما تم تعلمه من مهارات.

واشارت سموها بأن المشاركات ستخضع الى تقييم عادل من قبل مختصين وسيتم الاعلان عن الفائزين و تكريمهم و المدارس التي ينتمون إليها,منوّهة إلى أنّ دور جمعية الأطفال اولاً  هو العمل على دعم الطفولة على أرض عُمان.

 ومن هذا المنطلق تسعى  الجمعية  إلى أن تكون منبراً لطرح ومناقشة قضايا الأطفال في المجتمع العماني وتقديم الدعم والمشورة لقضاياهم وصولاً لتحسين  نوعية حياتهم و صون احتياجاتهم واحترام حقوقهم واعطاءهم الفرصة للوصول إلى أقصى إمكانياتهم.

مضيفة إلى أن الجمعية ستكثّف جهودها في الفترة القادمة لتدشين حملات توعوية تستهدف مواضيع مهمة تتعلق بالطفل.

ولمزيد من المعلومات حول الجمعية وعضويتها يرجى زيارة   موقعها الإلكتروني www.childrenfirst.om

 

اضف تعليق