فـلِّــمْـهـا.. برنـامـج يوتـيـوبي للتعلـيـم بالتـرفـيــه

إعــداد: الـمـعتـصـم الـريـامـي

في الوقت الذي راجت  فيه البرامج اليوتيوبية في المملكة العربية السعوديّة، وخاصة البرامج الساخرة منها، جاء برنامج “فلّمها”، وهو برنامج يوتيوبي يهدف لتعليم اللغة الإنجليزية عن طريق الأفلام الأجنبية، يقوم عليه  مجموعة من الشباب السعودي على رأسهم لؤي الشريف،  البرنامج انطلق في 12 يناير 2012 ، ويعتبر أول برنامج يوتيوبي ينتهج هذا النهج في الشرق الأوسط.

فلمها

لؤي الشريف –كما جاء في لقاء معه في برنامج إضاءات في أغسطس2013- هو شاب سعودي حاصل على ماجستير في هندسة البرمجيات ، لديه شغف تعلم اللغات فهو بجانب العربية يتقن اللغة الإنجليزية والفرنسية وكذلك العبرية ، ابتدت فكرة فلمها عنده منذ بدايات المرحلة الإعدادية في المدرسة، ويقول لؤي أنه تعلم الإنجليزية بشكل فردي من أفلام هوليوود، وأسس برنامج  فلّمها لكي يتعلم الآخرون مثله.

يرى فريق فلّمها أن اللغة الأنجليزية مهمة جدا للتواصل مع العالم، ولكنها في نفس الوقت صعبة التعلم، كما أن مناهج التعليم في المدارس لا تلبي الحاجة الكافية  ليخرج  منها الطالب قادرا على التواصل والتفاعل باللغة الإنجليزية.  إضافة إلى ذلك  فإن معظم الشباب لديهم شغف  متابعة الأفلام دون أن يستفيدوا منها استفادة عملية حقيقية، كما أن معظم الشباب يدمن مشاهدة يوتيوب من أجل الترفيه، ولا ننسى أن الشعب السعودي من أكثر الشعوب  مشاهدة لليوتيوب –حسب احصائيات جوجل- ، هنا استغل لؤي شريف وفريقه هذه النقاط  ليأسسوا نهجا خاصا في تعلم اللغة الإنجليزية عن طريق الترفيه، بشكل مرئي تفاعلي.

فلّمها أكمل الآن –في تاريخ كتابة المقال- عشرون حلقة، وهو الآن في موسمه الثاني، في كل حلقة  يختار لؤي شريف وفريقه  فيلم سينمائي معين من أفلام هوليوود، ويركز على اختيار الأفلام  المشهورة ، ويختار منها مواقف مقتطعة  من الأفلام  بعناية، ويختار منها جمل متكررة يترجمها ويشرحها ويعيد استخدامها بشكل كوميدي تفاعلي وتعليمي، وفي آخر الحلقة  يخرج المتابع بجمل جديدة تعلمها، ويوفرها البرنامج -كذلك- في مستند يمكن تحميله لتعلمها بشكل أكبر.

كما أن هناك مسابقة لإعادة  تمثيل بعض المقاطع من الأفلام، ليتنافس فيها الجمهور في التعلم .

نلاحظ أن  البرنامج  شمل جوانب التعليم عن طريق القراءة والكتابة والإستماع  والمحادثة  كذلك، فالمشاهد  يقرأ الكلمة التي يعرضها البرنامج، كما يستمع لها، وبإمكانه تحميل المستندات التعليمية لكتابتها والتعود عليها، كما يمكنه تصوير مقطع يتحدث فيه ويرسله للبرنامج.

يركز البرنامج على جانب التفاعل في كل الحلقات،  كما أن التفاعل يمتد لما بعد الحلقة  في قناة البرنامج على اليوتيوب، وحسابات التواصل في تويتر وفيسبوك، وكذلك التقييم والتفاعل في الموقع الخاص بالبرنامج،  ويستعرض لؤي الشريف في حسابه الكثير من الأشخاص الذين يتحدثون عن تجاربهم مع البرنامج ومدى استفادتهم عمليا من حلقاته.

ينتقد البعض الفكرة، فكثيرون لا يستسيغون مشاهدة الأفلام الأجنبية ويتحاملون عليها، لذا يضع البرنامج معايير صارمة في اختياراته وفيما يقدمه، حيث أنه –حسب ميثاقه الشرفي- لا يقدم أي ما يخدش “الحياء العام” ، أو يسيء لأي ديانة كانت ، أو أي جنسية أو دولة ما. كما يشك البعض أن ما يقوم به فلمها يحمل شيء من انتهاك لحقوق الملكية الفكرية لأصحاب الأفلام ، حيث أنه يعيد تمثيل مواقف معينة منها، وهذا ليس صحيحا، فهو يذكر اسم الفيلم والممثلين والشركة المنتجة ويحق له هنا أن يقتطع منها أو يعيد تمثيل بعض المواقف بشكل مختلف قليلا.

حصل برنامج فلمها على جائزة “إحسان” التعليمية لعام 2013 ، ويشترك في قناته أكثر من 130 ألف حساب، ومتوسط مشاهدات الحلقات تصل ل250 ألف للحلقة ، صحيح  أن الرقم ليس ضخما  مقارنة  ببرامج يوتيوب الساخرة، لكنه كبرنامج تعليمي يعتبر رقما كبيرا. تجربة فلّمها كنموذج للتعليم بالترفيه تعتبر تجربة فريدة من نوعها، وفكرة جديدة وجريئة يستفاد منها، وهي فكرة رائدة في التعليم الإلكتروني.

قناة برنامج فلّمها على اليوتيوب:

http://www.youtube.com/user/Fallimha

حساب برنامج فلمّها على تويتر:

@Fallimha

اضف تعليق