نظام التصحيح الإلكتروني يعود إلى الواجهة..وزارة التربية والتعليم تلغي عقد الشركة الحالية

معالي الوزيرة في احد القاعات الامتحانية

أوضحت وزارة التربية والتعليم اليوم أنها ألغت عقدها مع الشركة التي تم التعاقد معها خلال الفصل الدراسي الأول لتصحيح امتحانات الدبلوم العام إلكترونيا,وقرّرت إعادة إسناد مهمة تصحيح إمتحانات الدبلوم العام إلى الشركة السابقة التي كانت الوزارة قد بدأت من خلالها تطبيق نظام التصحيح الإلكتروني.

الوزارة برّرت القرار نتيجة الملاحظات التي رصدتها على الشركة و إخلالها بالشروط المحددة من قبل الوزارة.

وستقوم الوزارة خلال الأسبوع القادم بإرسال نتائح إعادة التصحيح لمدارس الطلاب الذين تقدموا بطلب إعادة التصحيح.

الوزارة أكدت كذلك ومن باب طمأنة أولياء الأمور على وجود فروق تقديرية في النتائج بسبب طبيعة عمليات التصحيح خاصة في الأسئلة المقالية, أما بالنسبة للأسئلة الموضوعية فقد قررت الوزارة معالجتها في جميع المواد ولجميع الطلاب بلا استثناء.

نظام التصحيح الإلكتروني كان قد أثار جدلا كبيرا بين عدم رضى الطلاب وشكاوى المصححين واستياء أولياء الأمور وظهرت ردود الأفعال عبر شبكات التواصل الاجتماعي ، وتفاعل معها مجلس الشورى عبر لجنة التربية و التعليم والبحث العلمي في المجلس, والتي عقدت اجتماعا خاصا لمناقشة موضوع نظام التصحيح الإلكتروني.

وكانت نسبة النجاح قد بلغت (80.31%) للمتقدمين لامتحانات دبلوم التعليم العام للفصل الدراسي الاول من العام الدراسي 2013/2014 في التعليم النظامي، و(91.11%) لطلبة المدارس الخاصة ثنائية اللغة، وجاءت نسبة النجاح (100%)  للمتقدمين لامتحانات دبلوم التعليم العام والعلوم الإسلامية،  والمتقدمين من طلاب التربية الخاصة، بالإضافة للمتقدمين لامتحانات الدبلوم العام التقني من كلية الحرس السلطاني العماني التقنية.

مجلة نوت كانت لها تغطية خاصة لردود أفعال الطلبة بعد ظهور نتائج الدبلوم العام ,كما انفردت بحوار حصريّ مع رئيس لجنة التربية والتعليم والبحث العلميّ في مجلس الشورى حول نظام التصحيح الإلكترونيّ.

اضف تعليق