طلاب الدبلوم العام و اختيار البرامج والتخصصات الجامعيّة

 كتاب دليل الطالب هل هو كاف للتسجيل في نظام القبول الموحد؟

أكثر من( 1150)  أخصائي و أخصائية توجيه مهني لتقديم خدمات التوجيه والاستشارة المهنية للطلبة

تحقيق: هزّاع البلوشي

795

 يعتبر تسجيل طلاب الصف الثاني عشر من الإجراءات المهمة التي يقوم بها الطالب لاختيار الجامعة والتخصص الذي سوف يكمل دراسته من خلاله، والتي تعتبر بمثابة الجسر الذي ينقله إلى الحياة الأكاديمية بعد مسيرة اثني عشر سنة في المدارس, و خلال أيام سيتم فتح المجال لتعديل الرغبات والبرامج الدراسية بعد إعلان نتائج الدبلوم العام.

مجلة نوت رصدت آراء الطلاب حول مرحلة اختيار البرامج والتخصصات, كما رصدت تحديات التسجيل في نظام القبول الموحّد وما يصاحبها من تعديل للرغبات, وشمل الاستطلاع أخصائيّو التوجيه المهني في المحافظات التعليمية حول دور منهج التوجيه المهني في اختيار التخصصات. كما كان لها لقاء خاص مع الدكتور ناصر الغنبوصي للتعرف على استعدادات المركز الوطني للتوجيه المهني في المرحلة القادمة.

اختيار التخصص

الطالب عبدالعزيز البلوشي من مدرسة الوارث بن كعب بتعليمية شمال الباطنة يقول :مرجعي الأول لاختيار البرامج والتخصصات هو كتاب دليل الطالب، وكذلك لا أنكر دور أخصائيّ التوجيه المهني في المدرسة فهم يقومون بأدوار كبيرة في هذا الجانب. أعتقد أن مستوى التوعية الإعلامية جيدة وتحتاج إلى تكثيف أكثر والطالب في هذه المرحلة يحتاج إلى تدريب عملي  للتعامل مع نظام القبول الموحد.

أما الطالبة شهد الراشدي من تعليمية الداخلية تقول :في اختيار التخصصات والبرامج في نظام القبول الموحد أعود إلى والدي وأخي في غالب الأحيان. وأعتقد أن كتاب دليل الطالب كافي لاحتوائه على  مختلف التخصصات وبحسب الميول والقدرات.

أما زميلتها شيخة الغيثي فتقول أنها تحصل على الدعم في حال صادفت صعوبات في التسجيل بموقع القبول الموحد والاستشارة المهنية لاختيار التخصص الجامعي لتحصل عليه من خلال تواصلها مع اخصائية التوجيه المهني بالمدرسة.

الطالبة تهاني العامري فتشاطر زميلتيها وتقول عن مركز القبول الموحد: مركز منظم يتيح للطالب ترتيب خياراته بطريقة سهلة و مرتبة، و لم تصادفني أي مشاكل خلال الفصل الدراسي الأول ومرجعها الأول اخصائية التوجيه المهني و والدتها .

بينما يرى الطالب سعيد الحمادي أن الاعتماد على النفس مطلوب لكن مع الاستفادة من خبرات الطلاب الذين خاضوا تجربة التسجيل والتعامل مع النظام.

التوجيه المهني 

فاطمة الشكري اخصائية توجيه مهني من تعليمية الظاهرة تقول: قامت فكرة التوجيه المهني أصلا على مساعدة الطلاب في تخصصاتهم الدراسية بناء على ميولهم و قدراتهم و طموحاتهم. ويعتبر منهج التوجيه المهني هو تحقيق لأهداف التوجيه المهني ، و لكن لا ننكر أن المنهج وحده لا يحقق الأهداف بدون مساعدة و تخطيط الأخصائي لزيادة استيعاب الطلاب و مساعدتهم على تحقيق ذواتهم من خلال البرامج التي ينظمها و المحاضرات التي ينسقها مع المختصين من أجل مساعدة الطلاب على اكتشاف ميولهم و تبني اهتماماتهم و تشجيعهم على تخطي المشكلات التي من الممكن أن يواجهها هؤلاء الطلاب.

وترى فاطمة أن  كتاب دليل الطالب هو كافي لتدريب الطلاب على آلية التسجيل في حالة عدم توافر أخصائي التوجيه بالمدرسة وتكمل:

نكتشف أن نسبة كبيرة من الطلاب لا يقرؤون دليل الطالب بشكل كافي ، فأحيانا تكون إجابة تساؤلات الطلاب أمام أعينهم في الدليل و لكن لا يكلف الطالب نفسه عناء البحث عن المعلومة .

وعن جهود مركز القبول الموحد تقول:

مركز القبول الموحد لا يألو جهدا في عمل كافة الطرق لإيصال المعلومات المناسبة حول القبول ، و ذلك من خلال الوسائط المتعددة التي تعرض في الموقع وتساعد الطلاب على اجتياز الصعوبات. و بالرغم من الجهود المبذولة في الدليل إلا أن بعض المشكلات في الواقع الميداني لا نجد لها حلا إلا من خلال التواصل مع طاقم المركز في مسقط.

 توجهنا بسؤال إلى محمد الحجري أخصائي توجيه مهني من تعليمية شمال الشرقية حول مدى مساهمة منهج التوجيه المهني في اختيار الطلاب للتخصصات الجامعية التي تناسب ميولهم وقدراتهم وتطلعاتهم فيقول:

“المواضيع التي تناولها منهج مسارك المهني للصفوف من (10-12) تناسب المرحلة الدراسية وكلها تتعلق بالميول واكتشافها مثل الدروس التي تتضمن اتخاذ القرار والتعرف على مؤسسات التعليم العام وسوق العمل والتوظيف في القطاع العام والخاص مما يسهم في معرفة الطالب لقدراته ومعرفته لسوق العمل وكيفية تحديد مساره المستقبلي.”

 بينما يرى هيثم البلوشي أخصائي توجيه مهني بتعليمية جنوب الباطنة أن منهج التوجيه المهني

بذاته لا يساعد لاعتماده على مصدر معلوماتي متغير وهو دليل الطالب، ولكن يعطي بعض المؤشرات. ويرى أن المنهج يركز على التحفيز المعنوي أكثر من رسم خارطة واضحة للتخصصات.

 وعن مستوى التوعية الإعلامية لاختيار التخصص المناسب والمؤسسة المتاح فيها هذا التخصص يرى هيثم أن الجهود هي نتاج اجتهادات متفرقة من أخصائي التوجيه المهني بحيث لا يوجد زخم إعلامي ومتجدد.

وحول فكرة التطبيق العملي لتدريب الطلاب على إجراءات التسجيل في نظام القبول الموحد يقول: “التطبيق العملي لا نستطيع عمله كأخصائيين لأن النظام لا يقبل إلا الطلاب .ولكن الأهم من ذلك إن كان التنافس حق مشروع للجميع فلما تكون هنالك فترة تسجيل مؤقتة.”

استعدادات المركز الوطني للتوجيه المهني

KONICA MINOLTA DIGITAL CAMERA

في لقاء خاص مع مجلة نوت الإلكترونية أوضح الدكتور ناصر بن سالم الغنبوصي مدير دائرة الدراسات والدعم الفني بالمركز الوطني للتوجيه المهني, بأن مرحلة تعديل البرامج وترتيبها حسب الأفضلية لطلبة الصف الثاني عشر هي أحد المراحل المهمة في حياة الطلبة, لاسيما وأنها تأتي مباشرة بعد ظهور نتائج الفصل الدراسي الثاني. وحرصا من المركز الوطني للتوجيه المهني على تقديم خدمات التوجيه والاستشارة المهنية لأولياء الأمور والطلبة فيما يخص التسجيل في مركز القبول الموحد في الإجازة الصيفية, فقد عمل المركز الوطني للسنة الرابعة على التوالي بفتح (52) مركزاً لاستكمال إجراءات تسجيل طلبة الصف الثاني عشر بالنظام الإلكتروني لمركز القبول الموحد, وبإشراف أكثر من( 80) مشرفا و أخصائيّ توجيه مهني بمختلف المحافظات التعليمية, وذلك لضمان حصول جميع الطلبة على خدمات التوجيه والاستشارة المهنية وهم على أعتاب الانتقال من الحياة المدرسية إلى الحياة الأكاديمية.

 كتاب دليل الطالب:

و حول  كتاب دليل الطالب يقول الدكتور ناصر:

دليل الطالب هو دليل إرشادي مهم يساعد الطلبة على التعرف بالتخصصات والبرامج المطروحة بمؤسسات التعليم العالي والبعثات الداخلية والخارجية, وكذلك حول آلية التسجيل وترتيب الخيارات من البرامج الدراسية وفقاً للأفضلية عند الطلبة.

كما يعمل أكثر من( 1150)  أخصائي وأخصائية توجيه مهني في مدارس السلطنة لتقديم خدمات التوجيه والاستشارة المهنية للطلبة ومساعدتهم على اختيار المواد الدراسية والأكاديمية من خلال تعريفهم بمستجدات القبول والتسجيل بنظام القبول الموحد, وشرح جميع التفاصيل المضمنة بدليل الطالب, والإجابة على استفسارات الطلبة وأولياء أمورهم, وتهيئة الطلبة للتسجيل بنظام القبول الموحد وترتيب الخيارات, ومتابعة الطلبة عند عملية التسجيل, والتأكد من عملية التسجيل بالشكل الصحيح.

إضافة إلى أنشطة كتاب مسارك المهني للصف الثاني عشر حيث يركز نشاط “البوابة” على مؤسسات التعليم العالي وتعريف الطالب على جملة من الموضوعات كالتّعرّف على دور مركز القبول الموحد وتطبيق خطوات التسجيل من خلال الموقع الإلكتروني، كما أصدر المركز عدد من المطبوعات التي تعد نافذة إضافية لتوعية الطلبة مثل مجلة “النجاح المهني”.

التنسيق مع مركز القبول الموحد

توجهنا بسؤال إلى الدكتور ناصر الغنبوصي حول مجالات التنسيق بين المركز الوطني للتوجيه المهني ومركز القبول الموحد فأجاب:

هنالك تنسيق متكامل ومستمر بين المركز الوطني للتوجيه المهني ومركز القبول الموحد لتحقيق طموحات الطلبة الدراسية والأكاديمية والمهنية, وذلك من خلال متابعة تسجيل طلبة الصف الثاني عشر في نظام القبول الموحد, وفترة تعديل البرامج الدراسية خلال فترة الإجازة الصيفية, حيث عمل المركز الوطني مع مركز القبول الموحد على إقامة عدد من الورش التدريبية لأخصائيين التوجيه المهني بمختلف المحافظات التعليمية لتكون حلقة وصل بين أخصائيين التوجيه المهني والمختصين في القبول الموحد, كما يتم عقد اجتماعات دورية بين المعنيين في القبول الموحد, إضافة إلى التنسيق مع القبول الموحد لتوفير نسخ من كتاب دليل الطالب وتوزيعها على جميع طلبة الصف الثاني عشر.

تجربة فرق الدعم الفني

10334258_335752999909397_8745613265131773588_n

وعن تجربة فرق الدعم الفني في المحافظات التعليمية يقول:

تجربة مراكز الدعم في تقديم خدمة الإرشاد والتوجيه المهني للطلبة و أولياء أمورهم تجربة ناجحة من خلال المؤشرات، حيث بلغ عدد المستفيدين من مراكز الدعم في العام الدراسي (2012/2013) حوالي (7115) طالب وطالبة وما يقارب (1620) ولي أمر. كما بلغ عدد المشاركين والمشاهدين في منتدى التوجيه المهني حول مراكز الدعم حوالي (76195) .

وتعمل مراكز الدعم على مساعدة الطلبة في التغلب على الصعوبات التي تواجههم أثناء فترة تعديل البرامج الدراسية و التي تتمثل في شروط التقدم والتسجيل في البعثات الداخلية والخارجية ومزايا البعثات للطلبة من ذوي الدخل المحدود وأساليب التنافس عليها و آلية التسجيل في المنح المستجدة وآلية تسجيل طلبة الدراسات الحرة و طلبة ذوي الاحتياجات الخاصة, ومساعدة الطلبة في تصحيح الأخطاء المتعلقة بالرقم المدني وفي استرجاع اسم المستخدم وكلمة المرور و رقم الجلوس, وتوضيح المعدلات التنافسية واستيفاء الشروط ومحتوى دليل الطالب وما يحتويه من رموز لبعض البرامج, والاستفسار عن التعديلات والتخصصات الجديدة واختيار رموز البرنامج (الدخل المحدود- الإناث- لجميع الطلبة) وتسجيل الطلبة غير العمانيين الراغبين بالدراسة في السلطنة.

فترة تعديل البرامج

تكثر ملاحظات الطلاب حول فترة التعديل ويطالب الكثير منهم بتمديد فترة التعديل فكيف يرى المركز الوطني للتوجيه المهني هذه الفكرة:

تمتد فترة تسجيل الطلبة بنظام القبول الموحد من شهر إبريل إلى شهر مايو وهي فترة كافية لاتخاذ القرار المهني المناسب؛ علما بأنه يتم تأهيل الطلبة لمرحلة اختيار المواد الدراسية والأكاديمية منذ الصف العاشر إلى الصف الثاني عشر بحيث يكون الطلبة قادرين على اتخاذ القرار الصحيح فيما يتعلق بمستقبلهم الأكاديمي والمهني, كما تأتي مراكز الدعم لاستكمال إجراءات تسجيل طلبة الصف الثاني عشر كفرصة إضافية للطلبة الراغبين في تعديل خياراتهم.

اضف تعليق