مركز الاستكشاف العلمي بشمال الشرقية…. بيئة حاضنة للابتكار الطلابي

المركز مثال حيّ للشراكة بين الحكومة والقطاع الخاص

“لطالما أكَّدنا على أهميَّة العلم والمعرفة، وضرورة متابعة مستجدَّاتهما بكافَّة السُّبل المتاحة بذهنٍ متَّقدٍ على أساسٍ من التَّدبُّر والتَّجربة؛ لأخذ الصَّالح المفيد، وترك ما لا طائل من ورائه، لذلك أولينا التَّعليم عنايةً تامَّةً؛ فأنشأنا المؤسَّسات الحكوميَّة الَّتي تعنى بجوانب التَّعليم والبحث العلمي، وفتحنا المجال أمام القطاع الخاصّ، بل شجعناه وقدمنا له التَّسهيلات المناسبة والدّعم الماديّ والمعنويّ في هذا الشَّأن؛ ليعمل القطاعان في إطار المشاركة الهادفة إلى تقديم أفضل المستويات التَّعليميَّة لأبنائنا وبناتنا وفق معايير الجودة العالميَّة” . السلطان قابوس (ديسمبر 2011).

و من أجل العلم و والمعرفة  ، و احتواء  كل ما يرتبط بهما من مستجدات عالمية ، و كواحد من الأدلة على أهمية الشراكة بين القطاعين الحكومي والخاص في مسيرة التنمية و الخدمة المجتمعية ، جاء إنشاء مركز الاستكشاف العلمي بشمال الشرقية ،وكان لمجلة نوت وقفة حوارية مع بدر بن أحمد الحبسي المشرف على مركز الاستكشاف العلمي .

الرؤية و الرسالة :

بدر الحبسي (1)

يلخص بدر الحبسي أهداف المركز في قوله : ” يهدف المركز الى إيجاد بيئة ترفيهية تعليمية ذات طابع تشويقي و تحقيق أهداف التعلم الإلكتروني بما يخدم المناهج الدراسية، و رعاية ودعم المواهب العلمية للطلبة وابتكاراتهم المميزة،  وإيجاد وجهة علمية ومعرفية لأبناء المجتمع المحلي بكافة الشرائح، و عرض المعرفة و مستجداتها بأسلوب مرح وباستخدام أدوات ومكونات التكنولوجيا وتقنية المعلومات “

ويضيف الحبسي :

 تأتي هذه الأهداف لتحقيق  رسالة المركز المتمثلة في : : ” السعي لإثارة رغبة الاستكشاف العلمي منذ عمر مبكر بتوفير بيئة إبداعية عملية بأساليب مسلية و تكنولوجيا علمية متنوعة لتحقيق أهداف التعلم ” ، ليصبح بإمكاننا  ” تكوين أفضل مركز علمي تطبيقي و ترفيهي لخدمة عمليتي التعليم و التعلّم على مستوى السلطنة ” ، و هي الرؤية التي اتخذها المركز له .

الشراكة لخدمة المجتمع:

” أُنشئ مركز الاستكشاف العلمي كإحدى المشاريع القائمة على الشراكة بين القطاع الخاص و الحكومي و ذلك بدعم من وزارة التربية و التعليم و الشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال ” ، و عن جوانب الدعم الأخرى التي تلقاها المشروع ، يذكر الحبسي ” قامت الشركة العمانية الهندية للسماد بتقديم الدعم في مجال الروبوت التعليمي عن طريق إنشاء قاعة خاصة  و تزويدها بالأجهزة المختلفة ، كما سعت الجمعية العمانية للجيولوجيا في رفع مستوى المعرفة الجيولوجية من خلال دعمها لإنشاء  قاعة الجيولوجيا في المركز “.

قاعات مجهزة :

DSC_2334

 نوت  : ” ما مدى جاهزية القاعات الموجودة في المركز لتحقيق فكرته القائمة على التدريب ، و التطوير ، و التحفيز و التمكين للطلاب ؟

 الحبسي ” : يحتوي المركز على العديد من القاعات المجهزة التي تخدم العملية التعليمية في كافة مجالاتها ، و التي تشكل بيئة تعليمية ترفيهيه تشويقية ،  منها :

1-      قاعة للعلوم  :وهي عبارة عن قاعة علمية متكاملة تخدم المواد العلمية ( الفيزياء والكيمياء والأحياء ) مزودة ببعض الأجهزة والأدوات المخبرية التي تشجع الطالب على إجراء التجارب العلمية ، و تتيح له الإبداع .

2-      قاعة الجيولوجيا:  وهي عبارة عن بيئة جيولوجية متكاملة تبين أنواع الصخور وأماكن تواجدها في البيئات المختلفة حيث تم تصميمها لتكون بيئة جيولوجية بمحتوياتها .

3-      قاعة التكنولوجيا : حيث تهدف هذه القاعة إلى توظيف تقنية المعلومات في اكتساب المعرفة والنظريات العلمية وإدخال هذه التقنية في صلب هذه العملية .

4-      قاعة التعليم الإلكتروني : وتعتمد هذه القاعة على تقنية التعلم الإلكتروني وذلك من خلال تزويد هذه القاعة بأجهزة كمبيوتر ونظارات تفاعلية بالإضافة إلى العديد من البرمجيات التعليمية التفاعلية.

5-      قاعة التراث: وهي قاعة تجمع في تشكيلتها مكونات التراث العماني بالإضافة إلى دقة التصميم، تستخدم كورشة لتنفيذ المشاغل التدريبية المختلفة بالإضافة إلى كونها معرض دائم للأعمال الفنية بالمنطقة.

6-      قاعة المعرفة الكبرى : حيث تم استحداث هذه القاعة وهي القاعة الرئيسية الكبرى في المركز حيث تم تأثيثها وتزويدها بكل الأدوات اللازمة لتنفيذ الورش التدريبية والفعاليات العلمية والمعارض .

7-      قاعة السينما العلمية : وهي عبارة عن قاعة تم تهيئتها لعرض الأفلام العلمية والبرامج التربوية الهادفة للزوار وتهدف هذه السينما إلى نقل المعرفة للزائر بصورة تفاعلية ثلاثية الأبعاد.

8-      قاعة الإلكترونيات عبارة عن بيئة علمية مزودة بأدوات وقطع متنوعة في مجال الإلكترونيات من اللوح الافتراضي والمقاومات و(الترانزسترات) والبرمجيات والتي يتم فيها تدريب الطلبة على عدة مستويات في هذا المجال.

DSC_1752

مجتمع متكاتف لجيل أفضل :

لا يستطيع المركز أن يحقق ما يهدف إليه إلا بوجود تكاتف من جميع الجهات ، تشارك المركز رسالته و تساهم في تحقيق رؤيته ، و في هذا الجانب – مجالات التعاون – يقول الحبسي : ” يتعاون المركز مع الكثير من الخبراء والمبتكرين والجهات الحكومية والخاصة المعنية بمجالات الابتكار بهدف تنمية القدرات الابتكارية والبحثية للطلبة من خلال اقامة العديد من الفعاليات والبرامج وحلقات العمل التدريبية التي تستهدف الطلاب والمعلمين، والعمل على نشر الوعي بأهمية المبتكرات العلمية” .

اضف تعليق