اتخذوا من اليوتيوب منصة ، ليصدحوا: #والله_نستاهل

#والله_نستاهل .. برنامج يوتيوبي يعرض قضايا الشباب في جامعة السلطان قابوس


حوار: أصيلة الهاشمي

كثيرون نحن الذين نؤمن بأننا نستحق الأفضل ، نستحق أن نتعلم و نتطور ، نستحق أن تتاح لنا الفرص ، نستحق أن تهيأ لنا الإمكانيات ، ليس لأننا سنرى آثار ذلك فرادى بل لأن ذلك سينعكس على المجتمع ، و ما يُوفر لنا سيكون من أجل عمان أفضل. اتحدنا في الرغبة ، لكننا و على الرغم من كمية الإيمان باستحقاقنا لواقع أفضل ، صمتنا ، و تناسينا .

هم مجموعة شبابية ، جمعتهم المواقف الدراسية ، و شكلتهم الحياة الجامعية ، آمنوا بالأفضل مثلنا ، فقالوا ” نستاهل كل شيء يجعلنا الأفضل ، يجعلنا نتقدم ونتطور ، كل شيء يرقى بمجتمعنا ووطننا وشبابنا ” ، و لكنهم لم يصمتوا كما فعلنا ، بل اجتمعوا و قرورا أن تكون لهم كلمة ، فأطلقوا #والله_نستاهل ليوصلوا صوتهم ، و لأنهم “يستاهلون” أن توفر لهم كل المنصات وأن  ينشر صوتهم ، التقت نوت مع  سعود الفارسي ، مخرج البرنامج اليوتيوبي #والله_نستاهل و الذي يعرض قضايا الشباب العماني في جامعة السلطان قابوس.

جهد يشيد به الرائي والمتابع :

برنامج وجهوه إلى كافة شرائح المجتمع ، ليكون لهم صوت مسموع ، و لأن الصوت لن يصل إن لم يكن هنالك تخطيط ، فيخبرنا الفارسي بأن ” قبل كل موسم يكون هناك جلسات عصف ذهني لجميع فريق العمل , نطرح المواضيع التي من الممكن مناقشتها والتعمق فيها , وفي النهاية يتم تصفية عدد من المواضيع حسب الأهمية ” وعن المدة المستغرقة في التصوير للحلقة الواحدة ، فيجيب الفارسي “داخل الاستوديو تستغرق الحلقة من ٤ إلى ٥ ساعات تقريبا  ، أما التصوير الخارجي فيستهلك منا جهدا ووقتا أكبر ، والإعداد كذلك لاسيما وأن بعضنا طلاب بالجامعة ولدينا التزامات دراسية، لذا نحاول أن نجد وقتا يناسب الجميع”

مصدر المعلومات و الإحصائيات :

يقول الفارسي مجيبا عن مصدر الإحصائيات و المستندات و التي تكون بعضها رسمية ” لدينا مستندات أرشيفية نحتفظ بها لنعود لها وقت احتياجنا لها ، وفي فترة الإعداد نقضي وقتا طويلا في البحث عنها ، أو من خلال تواصلنا مع المؤسسات والجهات التي قد توفر لنا بعض من المعلومات ، وفي بعض الأحيان يكون هناك تحفظ”.

اليوتيوب أسرع منصة إعلامية :

على الرغم من وجود الكثير من المنصات الإعلامية التي تمكّن الشباب من عرض قضاياهم ، إلا أن شبابنا اتخذوا اليوتيوب منصة لهم ، و يبرر الفارسي اختياره ” اليوتيوب هي المنصة التي تستطيع من خلالها الوصول إلى كل من تريد دون أن تطرق بابه , وتجعله يستمع لك إلى النهاية دون أن يقاطعك , بل ربما تجبره أن يستمع إليك إذا كان الأمر يعنيه” ، و يضيف أن ” أهم خصائصه أنك تتبع نفسك ، أي لا قيود تحكمك فيما تطرح سوى ما يمليه عليك ضميرك ” ، و ينفي الفارسي تلقيهم أي عرض من تلفزيون عمان، لكنهم تعاقدوا مع قناة تو على اليوتيوب و هي تابعة لشركة مسقط الدولية للإعلام ، خاصة بالإنتاج المرئي والإعلامي ، و اقتصر التعاون على الدعم التقني والفني في البرنامج .

#والله_نستاهل و رسالة خفية :

يتخوف البعض أن يؤدي وصول #والله_نستاهل إلى جميع شرائح المجتمع قد يضر بسمعة و مكانة الجامعة عند من يجهلها ، و عند الناس الذين لا يؤمنون سوى بلون واحد ، إلا أنهم  يؤمنون بأن  ” الجامعة تبذل جهدا كبيرا لجعل بيئة الدراسة فيها مثالية ، وطرحنا للقضايا لا يعني إطلاقا أن جميع ما فيها سلبي ، بل حتى عندما عرضنا بعض القضايا الجامعية كنا نبرز الجانب الإيجابي في ذلك الموضوع ونشيد به , نقدنا وتناولنا للقضايا في الجامعة أرى بأنه حرص وواجب من أبناء هذه الجامعة اتجاهها حتى نراها ترقى لمستويات أفضل في المستقبل”.

هل وصل الصوت !

ينفي الفارسي حصولهم على أي رد فعل رسمي من الجامعة رغم اطلاعهم على البرنامج ، و يعلل ذلك ”  ربما لم نطرح القضية بالشكل المناسب أو هم لم يقتنعوا برأينا ، وكما ذكرت مسبقا الأهم أنهم استمعوا لنا والقرار في النهاية لهم “.

اضف تعليق