أربع طرق تسهل على أطفالك العودة للمدارس .. رسائل إلى الأمهات

رسائل إلى الأمهات

ترجمة (بتصرف): مروة السليمية

بعد إجازة طويلة لا هم للطفل فيها سوى اللعب والمرح، سيكون من الطبيعي أن يواجه طفلك صعوبة في التكيف مع الأيام الأولى من المدرسة، لذلك سنطرح لك هنا بعض الأفكار التي ستساعدك على التغلب على هذه الصعوبات.

أعيدي تهيئة ساعة الطفل البايولوجية:

 فقد اعتاد على النوم متأخرا والاستيقاظ متأخرا، ولتسهيل استيقاظه مبكرا للمدرسة يقول الدكتور رافيل بيلايو – أخصائي النوم في عيادة ستانفرد لاضطرابات النوم في مدينة ردوود-: “عليك إعادة جدولة نومه”. ويقول أيضا: “إذا كان طفلك يعتبر الذهاب للنوم عقوبة، سيرفضه، ولكن إذا فهم أن هذا ما يحتاج إليه جسمه، تماما مثل التمارين، فقد يتغير موقفه، تحدثي مع طفلك، أخبريه أن المشكلة ليست في كونك يجب أن تذهب لتنام ولكن في إمكانيتك للحصول على فرصة للنوم”.

“كما سيساعد أن تخبريه بأنك ستعيدين جدولة نومك أيضا، لكن لديك بعض الأعمال المملة التي عليك إنجازها كتنظيف المنزل والتخطيط للمساء، بهذه الطريقة لن يشعر طفلك أن النوم عقوبة، احرصي أن ينام طفلك ٩ ساعات على الأقل”.

غيري أوقات النوم والاستيقاظ بالتدريج:

 إذا كان طفلك قد اعتاد على النوم في وقت متأخر ابدأي بتغيير موعد نومه قبل أسبوعين من العودة للمدرسة على الأقل 20  دقيقة كل يومين أو ثلاث أيام، ويقول الدكتور بيلايو: “لا تتوقع من طفل اعتاد على الذهاب للنوم في الساعة الحادية عشر، أن يغير إلى التاسعة في يوم واحد فقط، لأن هذا التغيير يعني أيضا أن ينهي الطفل أنشطته الممتعة كمشاهدة التلفاز والدردشة مع الأصدقاء باكرا، لذلك سيحتاج الطفل لبعض الوقت حتى يتقبل الوضع، تذكري أيضا أن توقظيه في وقت الاستيقاظ للمدرسة حتى يتعب وينام في وقت مبكر”، وينصح الدكتور بيلايو أن يسمح للطفل بممارسة الأنشطة التي يحبها وقت الاستيقاظ كالألعاب الإلكترونية ومشاهدة التلفاز في الأيام الأولى على الأقل.

 “قد يبدو الأمر غريبا  لكن فكري في الموضوع. الذهاب إلى النوم أمر بايولوجي، لكن الاستيقاظ اختياري”، بمعنى آخر، اعطي طفلك حافزا للاستيقاظ مبكرا، وسيكون جسمه قد اعتاد على ذلك في يوم المدرسة بإذن الله.

لا تهملي طفلك عندما يقول “لا أريد الذهاب إلى المدرسة”:

لا ينبغي أن تقولي له أمور مثل عليك أن تذهب إلى المدرسة وإلا سندخل أنا و والدك السجن وغيره من هذا الكلام!، ولكن اسأليه عن ما يزعجه في المدرسة كما ينصح الدكتور في علم النفس السريري رث بيترز، ولا تقبلي منه أن يجيب ب “كل شيء”، وبعدها تحاوري معه على حسب جوابه، فلو قال مثلا أن السبب هو أنه لا يريد للإجازة الصيفية أن تنتهي فلا تلوميه على ذلك، ولكن ذكريه بالأشياء الجميلة التي يحبها في المدرسة كأصدقائه، والنادي وبعض المواد التي يحبها. ولو قال أنه لا يريد المدرسة لأنه سمع بعض الأطفال يقولون أنها ليست ممتعة، فقولي له لابد أنك تمزح، كيف لا تكون ممتعة وفيها نلتقي بأناس جدد ونتعلم أشياء جديدة.

 هذا إذا كان طفلك في مرحلة الحضانة، أما إذا كان أكبر من ذلك، فسأليه: هل حقا أنت تكره المدرسة؟ كل يوم؟ هل كل شيء فيها ممل؟ سيستطيع في الغالب بعد هذا الحوار تسمية بعض الأشياء التي يجدها ممتعة في المدرسة، ولو كان رده أنه خائف من الأعمال التي سيكون عليه القيام بها في المدرسة فطمئنيه بأن الست الأسابيع الأولى عادة ما تكون سهلة، وأنه إذا احتاج إلى مساعدة فستكونين دائما إلى جانبه، وأنك ستحضرين له مدرس خصوصي إن احتاج الأمر إلى ذلك، ولكن وكما يقول بيتر، لا تجعلي الأمور تبدو أسهل من ما هي، ولا ترسخي فكرة الصعوبة، فلو كان يواجه صعوبة في مادة الرياضات مثلا، لا تقولي له أن جميعكم يعاني من المشكلة وأنه اكتسب ذلك الجين، ولكن قولي له بأن الجميع سيعمل على مساعدته لتخطي العقبة، ولو كان رده بأنه خائف أن يكون لديه أصدقاء أو أن يتعرض للمضايقات فعليك أن تعلمي أن هذا من أكثر الأمور التي قد تسبب قلقا للطفل وأن عليك التعامل مع هذا الموضوع.

 فلو كان قد حصل له شيء من هذا القبيل العام الفائت، فمن الطبيعي أن يتوقع الطفل أن يحصل معه الأمر ذاته هذا العام كما قول بيتر، لذلك حاولي أن تعرفي مبكرا ما إذا كان هؤلاء الأطفال في صفه هذا العام أيضا، وإذا لم يكن كذلك، تكلمي معه في الأطفال الذين يستطيع قضاء الوقت معهم، والأنشطة التي يستطيع القيام بها بعد المدرسة، سيكون من الجيد لو استطعت أن تُحضّري لاجتماع بينه وبين الأطفال الذين يحبهم قبل بدأ المدرسة، أو أن تُحضّري لإفطار جماعي مع أصدقائه أو أبناء صديقات أمه، سيساعد ذلك على طمأنته.

وأخيرا وليس آخرا، قابلي معلميه:

قبل أو بعد أسبوع من بدأ المدرسة، ستكون الأمور فوضوية، تواصلي مع معلميه شخصيا أو عبر البريد الإلكتروني وعرفي بنفسك، أخبريهم إن كان لدى طفلك حساسية من بعض الأمور أو إذا كان يحتاج معاملة خاصة.

المقال الأصلي:

17 Ways to Ease Back-to-School

اضف تعليق