قراءة في تصنيف QS للجامعات العالمية 2014.. جامعة السلطان قابوس تتراجع

مجلة نوت:تراجع تصنيف جامعة السلطان قابوس في تصنيف QS للجامعات وذلك للسنة الثالثة على التوالي فقد حلت في التصنيف ما بين ٦٠١ إلى ٦٥٠ أفضل جامعة في العالم، جدير بالذكر أن تصنيفها يتناقص عاما بعد عام كما يظهر في الجدول التالي :

990

وكانت مؤسسة(QS) قد اعتذرت العام الماضي عبر بيان نشرته على موقعها الإلكتروني معترفة بخطأ وقع  أثناء جمع البيانات في عام 2011م مما أدى إلى تراجع الجامعة في تصنيف 2013!

عربياً حلت السعودية في أول التصنيف بست جامعات تلتها مصر بجامعتين ومن ثم الامارات بخمس جامعات وجامعتان لكل من لبنان والأردن، وجامعة واحدة لكل من السلطنة وقطر والبحرين,وغابت جامعات بقية الدول العربية.

وحلت جامعة الملك فهد للبترول والمعادن في المرتبة الأولى عربيا وحلت في التصنيف (225) بينما كان ترتيبها في 2013 (216).

وتنشر مؤسسة  Quacquarelli Symonds Limited البريطانية والمختصة بالتعليم العالي وتصنيف الجامعات تقريرا سنويا عن أفضل ٨٠٠ جامعة في العالم، ويعتبر هذا المنشور واحداَ من ضمن الثلاث تقارير الأكثر تأثيرا وانتشارا على نطاق واسع، وفي تصنيفها الذي صدر مؤخرا صنف معهد ماساتشوستس للتقنية كأفضل جامعة في العالم ويعزى تصدر المعهد إلى زيادة عدد الإقتباسات في المنشورات الأكاديمية بالنسبة لكل عضو هيئة تدريسية في المعهد بمعدل 14% مقارنة بالعام الماضي.، تلته جامعة كامبردج البريطانية، وحصلت إمبرايال كولدج لندن على المركز الثالث في التصنيف، تلتها جامعة هارفارد ثم أكسفورد ، وحصلت كلية لندن الجامعية على المركز الخامس مكرر في التصنيف، ثم جامعة ستافورد في المركز السابع، ثم معهد كاليفورنيا للتقنية في المركز الثامن، وحصلت جامعة برينستون على المركز التاسع وجامعة ييل على المركز العاشر.

وبحسب مؤسسة Quacquarelli Symonds Limited ، فقد حققت كل الجامعات العشر الأولى نتائج ممتازة في معايير التصنيف.

ويعتمد تصنيف (QS) على ستة معايير هي السمعة الأكاديمية بنسبة 40% من إجمالي التصنيف، ونسبة الطلبة لأعضاء هيئة التدريس بنسبة 20%، الأبحاث المنشورة لأعضاء هيئة التدريس ومعدل النشر واستشهادات الباحثين في العالم بالأبحاث المقدمة من الباحثين و الأكاديميين في الجامعة بنسبة 20% ، استطلاع آراء جهات التوظيف من مؤسسات وشركات حول أداء وجاهزية خريجي الجامعة بنسبة 10%، والنسبة التي تتيحها الجامعة للطلاب الأجانب حول العالم 5%، ونسبة أعضاء هيئة التدريس الاجانب في الجامعة بنسبة 5%.

جدير بالذكر أن مؤسسة (QS) هي مؤسسة غير ربحية مقرها الرئيسي لندن ولها فروع منتشرة حول العالم حيث تأسست عام 1990 وبدأت عملها كمصنِف منذ العام 2004 ،وتسعى من خلال التصنيف إلى تقديم صورة للطلبة وأولياء أمورهم حول أفضل الجامعات للدراسة,كما تهدف إلى مساعدة الدول من أجل قياس مكانة جامعاتها عالمياً.

وعلى المستوى العالمي تبرز ثلاث جهات لتصنيف الجامعات وهي:
أولا: تصنيف شنغهاي العالمي للجامعات والذي يعرف ب “التصنيف الأكاديمي لجامعات العالم” (ARWU):

و ينشر قائمة بأفضل 500 جامعة في شهر سبتمبر من كل عام. وتتضمن طريقة التصنيف أربعة معايير رئيسة :البحث العلمي المميز المنشور في دوريات عالمية (40%)%،معدل الرجوع إلى أبحاث أعضاء هيئة التدريس(20%) ، حجم الأداء الأكاديمي قياساً إلى حجم المؤسسة (10%)،الإنفتاحية،الحضور والتأثير للمؤسسة العلمية في المؤتمرات والندوات الإقليمية والعالمية، فضلاً عن عدد الحاصلين على جوائز التفوق من خريجي الجامعة وأساتذتها في التخصص وأبرزها جوائز نوبل(30%)
ثانيا : تصنيف   QS للجامعات العالمية .
ثالثا: تصنيف ويبومتركس  Webometrics ،ويعتمد على قياس أداء الجامعات من خلال مواقعها الالكترونية .

للإطلاع على ترتيب الجامعات بحسب تصنيف QS:

http://bit.ly/YMN3xA

تعليقات الموقع

اضف تعليق