التعليم في سنغافورة.. مدرسة تّفكر، وطن يتعلم

نظام تعليمي مرن ومتنوع يهدف إلى توفير الفرص للطالب للتعرف على مواهبه واهتماماته ومهاراته

خمس ميزانية سنغافورة مخصصة لقطاع التعليم

تقرير : مروة السليمية

 في عام 1997م عُقد في سنغافورة المؤتمر الدولي السابع للتفكير، والذي حضره 2400 مفكر من مختلف أنحاء العالم، وفي كلمة الافتتاح تحدث رئيس الوزراء السنغافوري عن مبادرته لتطوير التعليم تحت شعار “مدرسة تّفكر، وطن يتعلم”، ودعا في هذا المؤتمر إلى إعادة النظر في الطرق المتبعة في التعليم، واستبدال أساليب التلقين المتبعة بأخرى تشجع الطالب على التفكير والتحليل، وطالب بالارتقاء بالمعلم والطالب والمؤسسة التعليمية معتبرا أن ارتقاء الوطن مرهون بارتقاء المواطن، ولأن سنغافورة تفتقر إلى أي من الموارد الطبيعية التي تساعدهم على التطور والنماء، فقد أدرك السنغافوريون أن ثروتهم الوحيدة هي الإنسان.

وبحسب موقع وزارة التعليم السنغافورية فإن نظام التعليم في سنغافورة يهدف إلى ” مساعدة الطالب على اكتشاف مواهبه وإمكانياته للمساهمة في تطوير مستقبل بلده، ورفع مستوى الشغف للتعليم؛ لخلق جيل يعتبر التعلم أسمى أهدافه”، وتسعى سنغافورة إلى تحقيق ذلك من خلال “تنفيذ التعليم الابتدائي الإلزامي المجاني، مع مزيد من المدارس الثانوية، وكذلك المزيد من الاهتمام بالتعليم ما بعد الثانوي، والمزيد من التركيز على تدريب المعلمين، والتركيز على الرياضيات والعلوم والمواد التقنية، وإقامة المدارس للتدريب على الجوانب التقنية والمهنية والتجارية لتوفير قاعدة من القوى العاملة لخدمة هدف التصنيع.”

ويعتمد السنغافوريون على نظام تعليمي مرن ومتنوع يهدف إلى توفير الفرص للطالب للتعرف على مواهبه واهتماماته ومهاراته ـ سواء أكانت في المجال الأكاديمي، أو الفني أو الرياضي، أو غيرها من المجالات ـ  وكذلك طرق تعلمه؛ لإيمانهم أن ذلك يشجع الطالب على البحث والتعلم بنفسه بعد ذلك وتطوير مهاراته، ويسهم ذلك أيضا في خلق بيئة من الطلاب متعددي المهارات والقدرات، الواثقين بأنفسهم والقادرين على تجاوز عقبات الحياة.

وبحسب الموقع أيضا فإن النظام التعليمي السنغافوري يسعى لخلق ناشئة “تطرح الأسئلة، وتبحث عن أجوبتها، منفتحة ، وتقبل التفكير بطرق جديدة، مهيأة لإيجاد الحلول للعوائق الطارئة، وتخلق لأنفسها فرصا جديدة، ناشئة تتمتع بالقيم، ولديها الاستعداد التام للعمل بكل جهد لتحقيق أحلامها.”

  ولذلك يعتبر اليوم نظام التعليم السنغافوري أحد أفضل النظم التعليمية في العالم،ففي تقرير بيرسون لأفضل النظم التعليمية لعام 2014 حلّت سنغافورة في المركز الثالث عالميّاً متقدمة بمقدار مركزين مقارنة بتقرير 2012, وقد استطاع السنغافوريون تحقيق مراكز متقدمة في الاختبارات الدوليّة ومسابقات الرياضيات العالمية، وفازوا بالمركز الأول في مسابقة (TIMSS) للرياضيات والعلوم في الأعوام 1995, 1999, 2003، وبالطبع فإن هذا يرجع إلى اهتمام الدولة بالتعليم حيث حددت له خُمس ميزانيتها، ولذلك فإن هناك العديد من الدول اليوم تحاول الاستفادة من التجربة السنغافورية في التعليم وفي صقل مواهب الطلاب، ومثال على ذلك الولايات المتحدة الأمريكية.

موقع وزارة التعليم في سنغافورة : http://www.moe.gov.sg/

اضف تعليق