TWASفي ضيافة السلطنة ، وتوزيع جوائز علمية دولية

تستضيف السلطنة في الفترة من 26-29 من الشهر الجاري الاجتماع العام الـخامس والعشرين للأكاديمية الدولية للعلوم ((TWAS بالتعاون مع كل من وزارة التعليم العالي ومجلس البحث العلمي وجامعة السلطان قابوس، وذلك تحت رعاية صاحب السمو السيد شهاب بن طارق آل سعيد مستشار جلالة السلطان – رئيس مجلس البحث العلمي وتتضمن فعاليات الاجتماع توزيع جوائز علمية دولية لعدد من العلماء والباحثين من مختلف دول العالم وذلك بحضور وزراء التعليم العالي والبحث العلمي  بدول العالم الثالث.

كما سيتم خلال الفعالية عرض البحوث المشاركة في الجائزة الوطنية للبحث العلمي  واعلان الفائزين بالجائزة التي يطرحها مجلس البحث العلمي في ستة  قطاعات وهي  التعليم والموارد البشرية، و نظم المعلومات والاتصالات، و الصحة وخدمة المجتمع، و الطاقة والصناعة، و الثقافة والعلوم الانسانية والاجتماعية، و البيئة والموارد الحيوية. وتشمل هذه الجائزة فئتين من الباحثين وهم الباحثين من حملة الدكتوراه والباحثين ما دون درجة الدكتوراه وتهدف الجائزة إلى تشجيع الباحثين على مواصلة انشطتهم ومبادراتهم البحثية، ونشر ثقافة البحث العلمي ورفع جودة مخرجات البحوث في السلطنة، وزيادة عدد البحوث ذات الأهمية الوطنية، زيادة مستوى الوعي عن مجلس البحث العلمي والبرامج والمنح البحثية التي يقدمها. كما سيتم عرض المشاريع الطلابية التي تم دعمها من قبل مجلس البحث العلمي مؤخراً.

C5 copy.jpg.jpeg

وحول استضافة السلطنة لهذا الاجتماع صرح الدكتور طلال بن محمد البلوشي رئيس لجنة الاتصالات و الترويج باللجنة المنظمة للفعالية قائلا.” لا شك بأن البحث العلمي  أصبح اليوم دعامة أساسية لاقتصاد أي دولة، لذلك فالدراسات والبحوث هي أشد ما تحتاج إليه دول العالم الثالث لتطوير اقتصادها وبناءه على منهجية علمية مستمدة من المعرفة الدقيقة التي تكفل تقدمها وتطورها. واستضافة السلطنة لهذه الجائزة الدولية العلمية إنما هي إشارة بأن السلطنة بكافة وحداتها العلمية والبحثية ليست بمعزل عن حركة البحث والابتكار في العالم ودليل على وعي المسؤولين والمختصين بأهمية هذا المجال في تحقيق اقتصاد مدروس وتنمية مستدامة حقيقية؛ و قطاع البحث العلمي في السلطنة ذا أهمية حيوية لكونه يشكل منظومة متكاملة مع كل من التعليم الأساسي والتعليم العالي، وهذا ما أكدت عليه السلطنة من خلال هذه الاستضافة.”

 

تأسست  أكاديمية (TWAS)  منذ عام 1983  من قبل نخبة من العلماء من دول العالم الثالث ومقرها الرئيسي في مدينة تريستي بإيطاليا، وتهدف الأكاديمية إلى دعم البحث العلمي والعلوم لبناء المعرفة والمهارات اللازمة لمحاربة التحديات التي تواجه العالم الثالث كالفقر والجوع والأمراض المختلفة. ويبلغ عدد الأعضاء المشاركين في الأكاديمية 1100 من 90 دولة؛ 85% من الأعضاء هم من دول العالم الثالث، والسلطنة عضو في الأكاديمية.

الجدير بالذكر بأنه سيتم إقامة ندوات علمية ضمن برنامج الاجتماع، حيث تتضمن جلسات نقاشية يديرها وزراء التعليم العالي والبحث العلمي المشاركين من بينها ندوة علمية حول  دعم المواهب العلمية الشابة تديرها معالي الدكتورة راوية بنت سعود البوسعيدية وزيرة التعليم العالي وتشونلي بي رئيس أكاديميةTWAS ، كما سيتم تكريم نخبة من الباحثين العمانيين الذين تميزوا ببحوثهم العلمية التي تخدم قطاعات مختلفة في السلطنة خلال هذه الفعالية .

اضف تعليق