التعليم العالي تبحث مجالات التعاون مع الولايات المتحدة

في إطار الزيارة التي تقوم بها معالي الدكتورة راويه بنت سعود البوسعيدية وزيرة التعليم العالي الى الولايات المتحدة الأمريكية وبحضور سعادة السفيرة حنينه بنت سلطان المغيرية سفيرة السلطنه لدى واشنطن – التقى الجانب العماني ايفان راين- مساعدة وزير الخارجية للشؤون التعليمية وتم خلال اللقاء بحث مجالات التعاون الممكنة بين البلدين في مجال التعليم العالي منها اقامة ورش عمل وبرامج تدريبيه في السلطنة تصمم بناء على احتياجات الجانب العماني مثل بناء القدرات للعاملين بالقطاع التعليمي وفي مجال ريادة الاعمال بالإضافة الى ذلك تطرق الطرفان الى محور العلوم والتكنولوجيا وكيف لمشروع جامعة عمان الاستفادة من خبرات الجانب الامريكي في ذلك. كما كان تسهيل اجراءات الاختبارات وقبول الطلاب المبتعثين للدراسة في امريكا نصيب من هذه المحادثات. واستعرضت مساعدة وزير الخارجية برامج التبادل التعليمي التي تنفذها وزاره الخارجية الأمريكية مع مختلف الدول.

كما اجتمعت معالي وزيرة التعليم العالي بالدكتور ميرزا حسن- عميد مجلس المديرين التنفيذين والمدير التنفيذي وبعض المختصين في البنك الدولي وتم استعراض تجارب بعض الدول في تمويل قطاع التعليم العالي والدور الذي يقوم به البنك في التأكد من تطابق معايير مؤسسات التعليم العالي للمعايير والمواصفات الدولية وايجاد حلول مناسبه للتحديات التي تواجهها . دارت مناقشات الجانبان حول امكانيه تنفيذ دراسات تتناول معالجة بعض التحديات التي تواجه قطاع التعليم العالي في السلطنة منها على سبيل المثال حساب تكلفة الطالب طوال فترة دراسته في المرحلة الجامعية ومقارنتها مع المعادلات العالمية. وضمان الجودة في البرامج المقدمة بمؤسسات التعليم العالي ومدى موائمة هذه البرامج لسوق العمل وتقييم مشروع مؤشرات الاداء وآلية التوسع ودمج بعض التخصصات والكليات الموجودة بما يتناسب مع قطاع العمل، اضافه الى ذلك اجراء دراسة حول شراكة القطاع الحكومي والخاص في مجال التعليم العالي.

حضر الاجتماعات الوفد المرافق لمعالي الوزيرة والذي ضم كلاً من الدكتورة آسيا اللمكي المستشارة الاكاديميه بمشروع جامعة عمان والسيدة علياء بنت بدر البوسعيدية مديرة دائرة التعاون الدولي والدكتور طلال بن محمد البلوشي الملحق الثقافي بسفارة السلطنه بواشنطن.

اضف تعليق