أمٌ نيجيرية بعمر ال42 تعود لمقاعد الدراسة مع ابنها في نفس المدرسة

ترجمة : إبراهيم العزري

حسب ما جاء في إحصائيات صادرة من المركز الوطني لإحصائيات التعليم”National Center of Education Statistics” ، فإن 4 ملايين شخص بالغ من عمر الـ35 وأكبر يلتحقون بمؤسسات تعليمية لإكمال دراستهم.

إذَن .. قابلوا السيدة “جوليانا جودوين”، الأم النيجيرية البالغة من العمر 42 عاما ، التي قررت أن تعود للمدرسة وتأخذ شهادتها بعد طول انقطاع. جوليانا الآن في (المرحلة الإعدادية الأولى) في العاصمة النيجيرية أبوجا ، وتعلل لنا سبب عودتها لمقاعد الدراسة كون أن تعليمها قد أعاقته الظروف آنذاك، فلم تجد مُعيلا لها لإكمال دراستها، الأمر الذي أجبرها على الانسحاب من مدرسة LEA الابتدائية في عام 1983، وتقول لصحيفة سنداي فانجاردSunday Vanguard : “اضطررت لمغادرة مقاعد الدراسة، إذ لم يعد بمقدور أبي أن ينفق على تعليمي وانتقالي للمدرسة الإعدادية ، لأنه لم يكن لديه المال الكافي. والتحقت أنا وابن عمي بمتجر للخياطة لتعلم خياطة الملابس، وأتممت تدريبي هناك خلال سنة وستة أشهر”. تقطن جوليانا –في الأصل- في مدينة ريمون وانتقلت إلى العاصمة أبوجا في العام 2001 مع أبنائها ، لتنظمّ لزوجها ويستقروا جميعا في قرية جوسا.

قامت جوليانا بالتنقل بين الأعمال لتدبير مدّخرات لها ولعائلتها، فقد كانت تسف الظفائر للبنات مثلا، وكانت تخرج في مغامرات للصيد بالباز (بالصقر) ، وتقول: “استطعت بحلول العام 2003 من ادخار بعض المال بالصيد بالباز، من ثم بدأت المتاجرة بالفلفل والطماطم بألف نيارا (عملة نيجيريا)- من مدخراتي، كما عملت في طبخ الذرة، لكن زوجي منعني من إدارة أعمالي الخاصة في العام 2007”.

تحكي السيدة جوليانا المزيد قائلة: “صار بمقدوري الآن الإنتاج والبيع في الأعمال التي تدربت على إتقانها، وبدأت هذا كله بألف وخمسمائة نيارا. وأدركت أن إدارة أعمالي الخاصة مربحة ومساعدة لي ولعائلتي. ها قد حان الوقت وقررت أن أدخر لعودتي إلى المدرسة بعد انسحابي منها عام 1983. عارض زوجي قراري هذا وتشاجرنا كثيرا، لكنني لم أكن لأتراجع عن قراري مهما كان. قمت بالالتحاق بالمدرسة الإعدادية الأولى في جوسا، وقد ادخرت 10.000 نيارا لأدفع تكاليف تسجيلي بالمدرسة. كان قرار الالتحاق بمدرسة إعدادية صادرا عن كوني لم أطأ في حياتي قط صفا دراسيا بمدرسة إعدادية! قلت لنفسي إن حصولي على الشهادة الإعدادية الأولى سوف يمنحني أساسا قويا لإكمال مراحل دراستي الإعدادية ولفهم ما أنا بصدد تعلمه”.

رابط التقرير:

http://www.naij.com/338051-photo-42-year-old-jssi-student-studies-with-her-son-in-same-school.html

اضف تعليق