العلم عند أطراف أصابعك… أكاديمية خان

«بل جيتس» عن خان: إنه أفضل معلّم على الإطلاق

سلمان أو «سال» كما يحب أن يسمي نفسه،شخص غير العالم باستخدام كمبيوتر، وقلم ولوح كتابة إلكترونية

تقرير: حفصة الهادي

أكاديمية خان (khanacademy.org) هي مؤسسة تعليمية تربوية مجانية غير هادفة للربح تم إنشاؤها على الإنترنت في عام 2006 م.  وهدف الأكاديمية المعلن هو «توفير تعليم عالي الجودة لأي أحد وفي أي مكان».

 ويوفر موقع الأكاديمية على الإنترنت أكثر من 5500 محاضرة صغيرة عبر فيديوات مخزنة على موقع يوتيوب لتدريس الرياضيات، والتاريخ، والتمويل، والفيزياء، والكيمياء، وعلم الأحياء وعلم الفلك والاقتصاد، والفن. وقد لاقت شعبية واسعة، إذ جذبت قناته الرسمية المسماة «قناة أكاديمية خان»، أكثر من 45 مليون مشاهدا بحسب إحصائيات مارس 2011.

يقول خان عن الأكاديمية «عندما أبلغ الثمانين من العمر، أرغب في أن أشعر أنني قدمت يد المساعدة لإتاحة تعليم عالمي المستوى لمليارات من الطلاب في جميع أنحاء العالم».

كيف بدأت أكاديمية خان؟

في نهاية عام 2004 خاض خان تجربة جديدة بحياته، قدّم بالفعل عملاً جليلاً للإنسانية، لم يكن يدور بخلده أبدًا وهو في مكتبه بوادي السيلكون بالولايات المتحدة، حين اتصلت به ابنة عمه المراهقة تطلب منه عونًا في شرح مادة الرياضيات، أن يقوم بتدريس ابنة عمه نادية مادة الرياضيات عبر برنامج «ياهو», وكانت نادية تبعد عنه مئات الأميال، لذلك لجأ سلمان إلى تدريسها عبر الإنترنت وكانت طريقة تعليمة جديدة، وأخف ثقلاً من شرح المدرسة وأكثر متعة، مع الوقت صار خان يرسل المقاطع إلى أبناء العائلة ولاقت لديهم القبول نفسه.

بعد نادية بدأ سلمان التدريس لأخويها عمران وعلي. وعندما ازداد عدد الأقارب والأصدقاء الذين طلبوا المساعدة نفسها، بدأ سلمان ينظم الأمر وقرر وضع «فيديوهات شرح الدروس» على موقع «يويتوب» لتكون أكثر عملية وتعم بها الفائدة، فأنشأ حسابًا على موقع «يوتيوب» في 16 نوفمبر 2006.

وفي أواخر عام 2009، دفعته الشعبية العارمة التي حصل عليها وشهادات التقدير التي انهالت عليه من التلاميذ والطلاب والمعلمين إلى ترك عمله في مجال التمويل والاقتصاد، والتفرغ للعمل على توسيع وتطوير قناة أكاديمية خان بدوام كامل.

 واعتبارًا من ديسمبر 2009، سجلت فيديوهات خان أكثر من 35000 مشاهدة في اليوم الواحد لتحصيل العلم في الفروع المختلفة بأسلوب شرح بسيط وواضح، يؤهل الطلاب إلى أعلى مراتب المعرفة، وساهم هذا الأسلوب السلس والمريح في جذب مزيد من الطلاب من جميع أنحاء العالم،كانت التعليقات تدور حول أنها أخف ثقلاً وأكثر متعة من شرح المدرسة.

سلمان أو «سال» كما يحب أن يسمي نفسه, شخص غير العالم باستخدام كمبيوتر وقلم ولوح كتابة إلكترونية, قام بتسجيل فيديوهات لصوته وهو يشرح على خلفية سوداء باستخدام قلم إلكتروني.

يحكي سلمان عن نفسه قائلاً: أنا لا أعرف طريقة أقضي بها وقتي أفضل من تسجيل فيديوهات تعليمية يستفيد منها أبنائي وأبناء أبنائي بل وأبناء أبناء أبنائي!

أسرار نجاح خان

يعتمد نجاح برامج خان التعليمية على الأسلوب الذي يتبعه، فهو يستخدم المحادثة التي تعتمد على التقنيات البسيطة – فوجهه لا يظهر أبدًا، والمشاهدون لا يرون إلا رسوماته وكتاباته المتتالية والرسوم البيانية على السبورة الإلكترونية – وهذا يدل على تحول في العملية التعليمية التي تجذّرت في الفصول الدراسية والحرم الجامعي والبنية التحتية الإدارية، بل حتى عند الاعتماد على مدربين مشهورين. ويخطط خان لتوسيع مشروعه لتغطية مواضيع مثل اللغة الإنجليزية والتاريخ.

ويستطيع كل مشاهد إعادة تشغيل الفيديو التعليمي حتى يستوعب المعلومة تمامًا وبلا خجل. ويعمل كل فيديو لمدة عشر دقائق تقريبًا،كما توفر أكاديمية خان نظامًا معتمدًا على الشبكة العنكبوتية الإلكترونية «الويب» يقوم بتوليد مسائل للطلاب بناء على مستوى مهاراتهم وأدائهم ليقوموا بحلها بأنفسهم.

ويعتقد خان أن أكاديميته تتيح الفرصة لإصلاح التعليم في الفصول الدراسية التقليدية باستخدام برامج لإنشاء اختبارات، ونشاطات صفية ومسائل، كما وتسلط الضوء على التحديات التي تواجه بعض الطلاب، وتشجع الطلاب المجتهدين على مساعدة رفاقهم الذين يواجهون الصعاب. ويتم شرح الدروس باللغة الإنجليزية، ولكن مع تزايد شهرة الموقع بدأ في ترجمة مواده المصورة إلى لغات أخرى متعددة منها اللغة العربية. وتعمل الأكاديمية مع المدارس لتجديد عملية التعلم في الفصول الدراسية، وتنظم مخيمًا صيفيًا لاستكشاف وسائل التعلم القائمة على أساس هذا المشروع.

أوجز خان مهمته بـ«تسريع عملية تعلم الطلاب من جميع الأعمار، لهذا، نريد تقديم هذا المحتوى لأي شخص يجده مفيدًا». وقال خان عن هذه الطريقة «إنه يعتقد أن الناس يجدون قيمة أكبر أن يشاهدوا رجلاً يقوم بحل مشكلة ويفكر بصوت عال».

ولا ننسى في معرض حديثنا عن أكاديمية خان أن نشير إلى مبادرة خيرية تقوم بترجمة دروس خان إلى اللغة العربية لإثراء المحتوى العربي وهذه المؤسسة هي “مؤسسة مسك الخيرية” حيث تم توقيع اتفاقية بين المؤسسة وأكاديمية خان لترجمة 800 درس إلى اللغة العربية لإثراء المحتوى العربي، وهذه المبادرة تعد الأهم من نوعها ليس على المستوى المحلي فقط بل على المستوى العربي وستكون هذه الدروس مؤثرة جدا لجميع المستفيدين في منظومة هذه العلوم سواء طلاب أو معلمين أو متخصصين  .

لزيارة الأكاديمية:https://ar.khanacademy.org

المصادر:

-مجلة المعرفة

اضف تعليق