التكنولوجيا تغير دور المعلم

ترجمة : أميرة الطالعي

قدمت دراسة فنلندية سويسرية بلجيكية  معلومات جديدة عن التغير الذي طرأ في  دور المعلم  في بيئة التعلم التي تدعمها التكنولوجيا، ووفقا للنتائج النهائية  فإن التكنولوجيا غيرت من دور المعلم، من دور تقليدي  يعتبر المعلم  فيه مصدرا للمعلومات والمعارف إلى دور يكون فيه المعلم ميسرا وموجها في عملية التعلم ، ومشاركا مع الطلاب في حل المشكلات ، بالإضافة إلى أن نتائج الدراسة كشفت عن إمكانيات التعلم  الواسعة  التي توفرها  التكنولوجيا.

استهدفت الدراسة التي قام بها المركز الفنلندي للبحوث التربوية طلاب السنة الأولى والثانية من المدارس المهنية ، وركزت الدراسة على التفاعل بين المعلم والطالب في بيئة تعلم تستخدم التكنولوجيا.

ويقول أحد الباحثين من المعهد الفنلندي للبحوث التربوية: ” تم اكتشاف طرق جديدة للتعاون بين التعليم وعالم العمل بمساعدة الهواتف الذكية والألواح الإلكترونية ، فعلى سبيل المثال أشرطة الفيديو المسجلة في مكان العمل يمكن أن تستخدم مصدرا للتعلم في المدرسة”  ويضيف أيضا: “فتحت الهواتف الذكية إمكانيات عديدة للمتعلم تمكنه من أن يكون أكثر نشاطا وتفاعلا، فيستطيع من خلالها كتابة النصوص ومشاهدة الفيديوهات العلمية التوضيحية “. كما يرى أن الاستخدام الناجح للتكنولوجيا ” سيخلق بيئة تعلم أكثر تفاعلية من ذي قبل”  ويتمثل التحدي القادم في هذا المجال على تدريب المعلمين وتنميتهم مهنيا. ويلخص وجهة نظره في” أن تطوير بيئة التعلم في المستقبل ستعتمد على قدرتنا من استخدام كل أنواع التكنولوجيا في دعم عملية التعلم”

المصدر : (اضغط هنا)

اضف تعليق