اللجنة المشتركة لرؤساء ومديرو مؤسسات التعليم العالي بدول مجلس التعاون

د. عبدالله الشبلي : دور اللجنة يتمثل في  إيجاد أرضية خصبة وفاعلة لدفع الحراك الأكاديمي من خلال آليات عمل منظمة للتعاون بين مؤسسات التعليم العالي الخليجية
: البدء في إجراءات مساواة أبناء دول المجلس في القبول والمعاملة في الجامعات ومؤسسات التعليم العالي الحكومية ، واعتماد نموذج الانتساب لبوابة الخليج (جسر) وعقد الترخيص الخاص بالنشر الالكتروني والتفسير المختصر لحقوق الملكية الفكرية

اللجنة المشتركة لرؤساء ومديرو مؤسسات التعليم العالي بدول مجلس التعاون هي لجنة تُعنى بمعالجة القضايا ذات الاهتمام المشترك بما يتعلق بمؤسسات التعليم العالي في دول الخليج العربي، كما تهتم اللجنة بدراسة أوجه التنسيق والتكامل  بين دول المجلس فيما يخص مؤسسات التعليم العالي، و اعتماد خطة للعمل المشترك بين دول المجلس ، وتشكيل اللجان المتخصصة التي تسهم في ايجاد التعاون والتكامل بين دول المجلس، ووضع آليات العمل المشترك بين دول المجلس بما يتعلق بمؤسسات التعليم العالي .

حول  دور اللجنة في دفع الحراك الأكاديمي والطلابي بين مؤسسات دول المجلس والمشاريع المشتركة بينها يقول الدكتور عبدالله بن علي الشبلي المدير العام لكليات العلوم التطبيقية وعضو في اللجنة:  يتمثل دور اللجنة في  إيجاد أرضية خصبة وفاعلة لدفع هذا الحراك فتسعى اللجنة لإيجاد آليات عمل منظمة للتعاون بين مؤسسات التعليم العالي الخليجية في إطار توجيهات المجلس الأعلى و وزراء التعليم العالي والبحث العلمي لدول المجلس، فاتخذت اللجنة عدة اجراءات لتحقيق ذلك منها :

البدء في إجراءات مساواة أبناء دول المجلس في القبول والمعاملة في الجامعات ومؤسسات التعليم العالي الحكومية ، واعتماد نموذج الانتساب لبوابة الخليج (جسر) وعقد الترخيص الخاص بالنشر الالكتروني والتفسير المختصر لحقوق الملكية الفكرية  و تنفيذ جائزة التميز في تصميم وتطوير المقررات الالكترونية والتأكيد على أن تحتوى برامج الفيزياء في المراحل الاخيرة لدرجة البكالوريوس على مقررات تعريفية بالتقنية النووية  و اقرار الخطة المستقبلية لجنة شئون الطلبة من ذوي الاحتياجات الخاصة في جامعات ومؤسسات التعليم العالي بدول المجلس واعتماد الدليل الارشادي والتوصية للجامعات ومؤسسات التعليم العالي بدول المجلس  بممارسة المهنة لأعضاء هيئة التدريس المختصين  في مجال الهندسة والعمارة والتخطيط والحاسب الالي ضمن الضوابط التي تحددها كل جامعة ومؤسسة. والبدء في جائزة امانة  المجلس التعاون الخليجي لطلاب كليات الهندسة واقامة المؤتمر الدولي للتعليم الالكتروني

أما عن أهم المشاريع التي تقوم اللجنة بمتابعة تنفيذها في الوقت الراهن فتتضمن   ورقة دولة قطر حول الاستثمار المشترك في التعليم والتنظيم الاداري والمالي للجنة رؤساء ومديري الجامعات ومؤسسات التعليم العالي بدول المجلس والتعاون الدولي وترحيب أربع جامعات خليجية بتفعيل التبادل الطلابي مع الجمهورية التركية واستعدادات  جامعة الملك سعود لعقد ورشة عمل لتحديد أولويات التعاون مع الاتحاد الاوروبي  ومتابعة أعمال لجنة عمداء القبول والتسجيل بجامعات ومؤسسات التعليم العالي بدول المجلس  ومتابعة تنفيذ قاعدة المعلومات الخليجية (جسر ) وجائزة التميز في تصميم وتطوير المقررات الالكترونية والمؤتمر الاول لكليات إدارة الاعمال بجامعات دول المجلس ودراسة إمكانية تقديم برامج أو عمل ترتيبات تفضي إلى تشجيع الحراك التعليمي على مستوى التعليم العالي بين دول المجلس

ومن ضمن المشاريع التي تعزز التعاون الدولي بين دول الخليج والدول العربية قامت اللجنة باعتماد مشروع خطة العمل التفصيلية لفريق عمل التعليم والتعليم العالي والبحث العلمي مع المملكة الاردنية الهاشمية والمملكة المغربية.
وحول  هذا المشروع أضاف د. عبدالله : تأمل الأمانة من اللجنة  دعم التعاون مع المملكة الاردنية الهاشمية والمملكة المغربية من خلال تبني الجامعات ومؤسسات التعليم العالي بدول المجلس عددا من البرامج والمشاريع المهمة ومنها  :إقامة ورش عمل علمية متخصصة، وتشجيع تبادل الاساتذة الزائرين  بين الجانبين، وتبادل الاشراف المشترك على الرسائل الجامعية، والاستفادة من مراكز تطوير أداء المدرسين، وتنظيم زيارات طلابية من جامعات دول المجلس للمملكة الاردنية والعكس، وتنظيم مسابقات طلابية بين الجانبين، وتعزيز التبادل الطلابي، وتنظيم لقاءات طلابية، وتشجيع المنح الدراسية المتبادلة للطلبة المتفوقين من الجانبين، ووضع الية مشتركة في مجال البحوث العلمية خاصة التي تخدم دول المجلس مع الأردن.

اضف تعليق