اليونيسيف: 21 مليون طفل في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا معرضون لخسارة التعليم!

مجلة نوت:

دقت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) ناقوس الخطر حين أعلنت في تقريرها المشترك مع معهد اليونسكو للإحصاء: “التقرير الاقليمي بشأن الاطفال خارج المدرسة” أن واحدا من بين كل أربعة أطفال ويافعين في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، لا يمكنه الذهاب إلى المدرسة!

وجاء في التقرير الذي حمل عنوان (كلنا في المدرسة) أن البنات معرضات بشكل أكبر لترك المدرسة بسبب التوجهات والأعراف والتقاليد الاجتماعية ،والزواج المبكر والنقص الحاد في عدد المعلمات، وفي المعدل يتدنى احتمال التحاق البنت بالمدرسة عن احتمال التحاق الولد بها بنسبة خمسة وعشرين في المائة، ومن ناحية أخرى عزى التقرير ارتفاع معدلات التسرب من المدارس بين البالغين إلى تدني جودة التعليم والبيئة المدرسية.

 واستند التقرير على تسع دراسات وطنية حديثة لعدة دول عربية ،وأورد التقرير رقما خطيرا يتمثل في 7،2 مليون طفل غير ملتحق بالمدرسة في منطقة الشرق الاوسط وشمال أفريقيا، و 3 ملايين طفل اخرين خارج المدرسة في سوريا والعراق، حيث دمر الصراع الدائر هناك هناك جزءا كبير من منظومة التعليم.

وبدا أن النزاعات هي أبرز الأخطار التي تتهدد التعليم إضافة إلى نقص التمويل في عدة دول.

وأوصت الدراسة بزيادة برامج تنمية الطفولة المبكرة والتعليم قبل الابتدائي كجزء من برامج أوسع لمكافحة الفقر ودعوة الحكومات إلى ضمان تقديم الاهتمام المناسب لهذه الفئة،كما دعت الدراسة إلى تعزيز الجهود  المشتركة بين القطاعات من أجل معالجة الحواجز المتعددة التي تعيق الوصول إلى التعليم، كما ركزت الدراسة على التأكيد على أهمية إيلاء المزيد من الاهتمام بمسألة البقاء والاستمرار في المدرسة ومعالجة المشكلات التي تتسبب في تفاقم ظاهرة التسرب.

اضف تعليق