هل يملك طفلك مكتبة؟

كتبته : فاطمة الشكيلية

تعودنا أن تجتمع العائلة في غرفة واحدة أو ربما انفصل الوالدين في غرفة وانزوى بقية الأبناء في غرفة ،المشهد اليوم يبدو أنه اختلف كثيرا فأصبح لكل طفل مساحته الخاصة فأصبح هم العائلة أن توفر لكل طفل غرفة خاصة: سرير أنيق، دولاب مليء بالملابس، أدراج ورفوف ممتلئة بالألعاب الناطقة والدمى المتحركة.

هذه الاحتياجات للفئة العمرية ما بين سنة إلى سنتين، لكن هناك تساؤل مهم: ماذا بعد هذه الاحتياجات المادية ؟

تبدأ حاجة عقل الطفل ,حاجة تفكيره وحاجته لاكتساب المعارف من لغة ومهارات وأفكار وحاجاته تلك لا تكون إلا بين دفتي كتاب ومع كل عام يمضي ستختلف حاجاته المعرفية و سوف تزداد أعداد الكتب وتتنوع لذلك أول الخطوات ستكون مساحة جميلة من مساحات حب القراءة والكتب، مكتبة صغيرة في أحدى زوايا غرفته بجانبها كرسي لا يملّ من الجلوس فيه وهو يتصفح كتبه بكل لهفة و شغف للمعارف التي تحتويها.

المكتبة هي أحدى أهم و أفضل الأشياء التي يجب أن تحتوي عليها غرفة الطفل. و لا يجب أن يكون اختيارها بشكل عشوائي دون أن يُأخذ بعين الاعتبار أن تلك المكتبة سترافق الطفل في قادم سنواته ,لذلك وجب اختيار المكتبة كقطعة أثاث مناسبة لعمر الطفل ذات ألوان جذابة وتصميم رائع يجعل الطفل يعشقها من النظرة الأولى. إضافة إلى ذلك يجب أن تكون مناسبة لطول الطفل بحيث يستطيع الوصول للكتب بنفسه متى احتاج إليها، كما أن مكان المكتبة أو موقعها يجب أن تكون أول ما يقع عليه نظر الطفل عند دخوله للغرفة فيجعله ينجذب تلقائيا إليها فيصبح مكانه المفضل التواجد بالقرب من المكتبة و رفوف الكتب.

هناك أمر آخر يتعلق بترتيب المكتبة فيجب أن يكون بالتعاون مع الطفل حتى يحس بالمسؤولية تجاه المكتبة التي ستصبح جزءً من كيانه وحياته وتفاصيل يومه، فيحافظ على ترتيبها و على ممارسة عادة القراءة كجزء أساسي من روتين يومه. إن وجُود المكتبة في غرفة الطفل محفز كبير له ليمارس القراءة بشكل دائم.

ولا فائدة لوجود المكتبة إن لم تحتوي على الكتب خاصة تلك التي تناسب عمره وميوله فهنا يأتي دور الوالد ين بتوفير واختيار الكتب لأطفالهم حتى تمتلئ رفوف مكتبتهم و هذاما سيشعرهم بالسعادة.

عملية شراء الكتب ليست عملية عشوائية أبدا بل عملية انتقائية و حذره وذات رقابة شديدة من الوالدين، فالكتب يجب أن تتناسب مع عمر الطفل و احتياجاته ويجب أن تكون ذات أفكار تتناسب مع القيم الدينية والتربوية والاجتماعية التي يريد الوالدين أن تصل إلى الطفل بشكل صحيح و واضح.

اجعلوا زيارة المكتبة لشراء الكتب مكافأة لطفل نهاية كل شهر حتى يشعر بقيمة الكتاب ويفرح عندما يرى أن مكتبته تمتلئ بكل جديد دائما.

إن لم تكن مكتبة في غرفة الطفل فمن الجميل أن تكون هناك رفوف خاصة للأطفال في مكتبة البيت، تكون معنونةً ومصنفةً حتى يسهل على الأطفال استخدامها.

إذا كنت أباً فاجعل قرارك لهذا اليوم شراء مكتبة ومستلزماتها لطفلك ,فملئ العقول أفضل من ملئ دواليب الملابس ورفوف الدمى!

اضف تعليق