10 نصائح للتربويين الذي يفكرون بشغل مناصب أخرى

كتبته : إلينا اجويلر

ترجمته : مروه السليمية

بالنسبة لكثير من التربويين يحمل الربيع فرصة للتفكير في تغيير وظائفهم، أو تغيير المدارس التي يعملون فيها، أو استكشاف مسارات جديدة في نظامنا التعليمي، إذا خطرت ببالك هذه الأفكار سواء كان بصورة ملحة أو عابرة، فنحن ننصحك  باتباع ما يمليه عليك فضولك.

هل هناك ما ينفرك من وظيفتك الحالية ويدفعك لاختيار اخرى ؟ استمع لقلبك، وابدأ بالاستكشاف، أتمنى أن تساعدك النصائح العشر القادمة على معرفة الوقت المناسب لتغيير وظيفتك، وما الذي عليك أن تفكر به.

  1. حدد ما تريد، وابدأ بسؤال نفسك، بماذا أرغب أن أشعر في مهمتي الجيدة

فقد ترغب في الشعور بالرضا، أو التقدير، أو أن تشعر أنك تحقق هدفا معينا، قد ترغب في أن تكون متواصلا مع الآخرين، أو أن تكون لك رؤية تسعى لتحقيقها، أو أنك ترغب فقط بالاسترخاء، امض بعض الوقت في التفكير في العواطف التي تريد أن تعيشها في الوظيفة الجديدة.

  1. حدد قيمك الرئيسية

فكر فيما ستفعله كل يوم، وهل سيحقق ذلك قيمك، ما نوع المدارس التي ستساعدك لتعمل متماشيا مع قيمك، (ونحن ننصحك هنا بالمشي وأنت تفكر، امشي بنفسك، ولا تستمع لأي شيء إلا لأفكارك.)

  1. حدد ما هو مهم لك إيجاده في الوظيفة الجديدة وما لا تستطيع عمله

فعلى سبيل المثل قد لا تستطيع العمل في مدرسة تعرض معلومات عن الطلاب في مكان عام، أو أن تعمل في مدرسة تطلب منك الالتزام بمنهج معين، وقد يكون مهما لك في الوظيفة الجديدة أن تتاح لك فرصة التعاون مع زملاء أو مسؤول لديه ذكاء عاطفي أكبر، أو أن يكون لديك الحرية في اختيار منهجك.

  1. فكر في جميع المناصب التي يمكن أن تشغلها، أو السياقات التي تفكر بالعمل فيها

فقد تفكر في أن تعلم طلاب من الصف الرابع إلـى السادس، أو أن تعلم طلاب الصف السابع أو الثامن التاريخ، أو أن تدرس الأدب لطلاب الصف الثاني عشر،  وحتى إن لم يكن لديك المؤهل أو الخلفية، اسمح لنفسك بالتفكير في جميع الاحتمالات، فقد تكون متخوفا من العقود، لكنك قد لا تمانع من العمل في مدرسة مستقلة، قد تفكر بالعمل الجزئي، أو التدريب أو شغل منصب العميد، فكر في جميع الخيارات واكتبها.

  1. ضع تصورا حول معدل العمل المثالي بالنسبة لك خلال اليوم والإسبوع والشهر

قد ترغب في تدريس مادة أساسية بنسبة 60% من وقتك، و10% بتدريس مادة اختيارية، و10 % في الإنماء المهني، و10% في التعاون. و10% في التخطيط، لا تدع صوتك الداخلي أن يخبرك لما لا يمكن لهذا أن يحدث، أو أنه لا يوجد أي مدرسة تسمح لك بذلك، ارسم مخططا، واكتب فيه ما تريد.

  1. فكر في كل الأشياء التي كانت تمنعك من تغيير وظيفتك، مدرستك، أو دورك

ما الذي أبقاك في وظيفتك الحالية، ما الذي يخيفك من تغييرها، لماذا كنت تتراجع عن طلب منصب آخر، وعندما تصل لإجابات لكل  هذه الأسئلة، ستتمكن من اتخاذ القرار، تأكد من أن تحدد موضع الخوف.

  1. والآن أخرج وابحث

ابحث عن كل مكان تعرض فيه الوظائف، وتحدث مع الآخرين عن الوظائف التي تهتم بها واسأل الكثير من الأسئلة، إذا وجدت مدرسة قد ترغب في العمل فيها، اذهب لزيارتها، تحدث إلى المدير، وإذا كانت هناك وظيقة مكتبية يتملكك الفضول نحوها، جد أحدا واسأله عنها، إذا كان لديك فكرة لمنصب جديد سيخدم الطلاب، اعرض فكرتك لمن يستطيع دعمك.

لا تكن خجولا أو خائفا، لا تقلق في أنك لست مؤهلا، اذهب والقِ نظرة، ادرك ان بذلك بعض التحدي خصوصا أنك لا تريد لمشرفك الحالي أو مسؤولك أن يعرف أن تفكر بترك الوظيفة، اسأل بحذر واستمر في تطوير نفسك.

  1. إذا كان لديك الفضول حول منصب ما، حاول اكتشافه بدقة

إذا كنت الوظيفة معلما، زر المدرسة خلال اليوم، اجلس معهم خلال اجتماع الموظفين، وتحدث لكل من تستطيع التحدث إليه، إذا كنت تفكر في أن تصبح مدربا على سبيل المثال، ابحث عن مدربين واسألهم ماذا يحبون في وظيفتهم، ما هي الصعوبات التي يواجهونها، وما هي نصيحتهم لك قبل اتخاذ القرار.

  1. لا تقبل وظيفة بسبب الخوف

لا تقبل عرضا فقط لأنك تخاف أن لا تجد عرضا آخر، أو أنك ستجرح مشاعر أحدهم إذا رفضت العرض، لا تفعل أي شيء إذا كان دافعك الخوف.

  1. قد يكون المنصب الجديد رائعا ويمنحك شعور بالحرية

قد تجلب لك جميع المشاعر الإيجابية التي ترغب معايشتها، قد يكون صعبا في البداية، وقد تشك في أنك اتخذت القرار الصحيح، ولكنك أيضا قد تفتخر بنفسك أنك قبلت التحدي، وبعدها قد تشعر أنك أصبحت أسعد، وأكثر رضا، وأنك تساهم بشكل أفضل في تعليم الناشئة.

دائما نجد في مدارسنا موظفين جيدين يمكثون في وظائهم لفترة طويلة مع أنهم لا يستطيعون فيها تقديم ما يستطيعون تقديمه، هنالك حياة أخرى في الخارج، وأفضل من التي تشغلها الآن.

أتمنى أن تساعدكم هذه النصائح لاتخاذ القرار المناسب.

اضف تعليق