سبع زوايا تعليمية يجب أن تتواجد في كل غرفة دراسية

ترجمة : مروه السليمي

هناك العديد من الأمور التي يجب أن تضعها في عين الاعتبار وأنت تخطط للسنة الدراسية القادمة،  بالطبع يجب عليك دائما مراجعة بعض الأمور الهامة كالمعايير، والمنهج، والأنشطة التعليمية، والاختبارات، ولكن عليك أن تفكر أيضا بمساحة الغرفة الدراسية وترتيب الطاولات، ولوحة الإعلانات، وترتيب الأدوات، ويمكن تحقيق ذلك ذلك بجلب هذه المكونات التي تبدو غير مترابطة لسبع زوايا تعليمية، زاوية الاستكشاف، الأخبار، الموارد، المجتمع، الهدوء، زاوية المعلم، وزاوية المادة التي ستساعد على خلق روتين في العمل، حفظ وقتك وعقلك حتى آخر يوم في المدرسة.

  1. زاوية الاستكشاف

تضم زاوية الاستكشاف كل الأدوات التي تحفز التخيل،  وهذا يشمل الفنون، مواد الحرف اليدوية، أجهزة تسجيل، كاميرا، ألعاب، ألغاز، كتب مسلية ومجلات، أري طلابك نماذج من مشاريع مختلفة حتى يجدوا نقطة الانطلاق، وتستطيع استغلال هذه الأعمال الإبداعية بإعطاء الطلاب مفاهيم محورية لاستكشافها، اطلب منهم  أن يرسموا ما يروه في الحصة، اجمع ملاحاظاتهم، واكتب أسئلتهم، واستخدم هذه البيانات لتوضح لهم استراتيجياتك، وخططك في الحصة.

  1. زاوية الأخبار

ستساعدك زاوية الأخبار على تنظيم تقويم الصف، كالواجبات والمشاريع والفعاليات المدرسية والإجازات والاحتفالات والطقس ودرجة الحرارة وأخبار المجتمع والعالم،وتستطيع استخدام هذه الزاوية لكتابة الأهداف التعليمية اليومية، الأعمال الصفية، كتابة ومناقشة المطالبات والواجبات، تعيين قسم يستطيع الطلاب فيه المشاركة بجديدهم سواء على المستوى الشخصي أو الدراسي.

  1. زاوية الموارد

ستساعدك هذه الزاوية على حفظ أعصابك،إذ  تستطيع هنا توفير أقلام الرصاص وأقلام الحبر والتظليل، برايات، دباسات، مقاص، خرامات، مساطر، أوراق، لصق، أشرطة، دبابيس، مناديل ورقية، فوط، مطهر اليدين، وسلة مهملات وغيرها، بإمكانك أيضا استخدام هذه الزاوية للمواد المرجعية كالمعادلات، أو رسوم بيانية، أدلة دراسية، كتيبات، لوح إعلانية، ومجلات، وقد تكون هذه الزاوية نقطة تحول في الغرفة الدراسية أو الواجبات، أو لتصنيف الملفات أو أعمال الطلبة.

  1. زاوية المجتمع

تخدم زاوية المجتمع عدة أهداف، ويجب أن يتم تذكير الطلاب أننا جميعا نعمل من أجل هدف عام، وتوفر هذه الزاوية وقتا لمناقشة ما تم تعلمه، ومحاولة إيجاد الروابط، طرح الأسئلة، وعرض الآراء المختلفة، والمشاركة في التقييم،  وتعتبر هذه النقاشات فرصة لتقييم التقدم الحاصل، توضيح المعلومات، التعرف على مواطن سوء الفهم، وكتابة الملاحظات  من أجل التخطيط، في بداية السنة، ستكون أنت من يدير الحوار، ولكن عليك أن ترشد الطلاب حتى يكون باستطاعتهم بعد ذلك فتح وتسهيل وغلق النقاشات، وسيكون مفيدا أن تعرف للطلاب ماهية الزاوية وتحدد وقت المناقشات.

  1. زاوية الهدوء

أن تكون مضطرا للجلوس مع عشرين طفلا أو أكثر في الغرفة الدراسية ليس دائما بالأمر السهل، بعض الأطفال بطبيعتهم يحبون العمل بمفردهم، وبعضهم يحتاج إلى مكان هادئ ليستطيع إكمال عمله، أو ليدرس، أو يقرأ، أو يكتب، أو أثناء أدائه الاختبار، تستطيع كمعلم أن تترك طاولة وكرسي على زاوية من الصف، وإذا كان بالإمكان وفر لهم سماعات حتى لا يصل إليهم إزعاج الصف.

  1. زاوية المعلم

تساعدك زاوية المعلم على القيام بوظائفك، وأعمل على أن يكون المكان بيئة محفزة تساعدك على القيام بعملك، الصق مثلا صورة أسرتك، أو أصدقائك، أو صور من رحلاتك، ضع فيها بعض الهدايا التي حصلت عليها من طلابك، إذا لم يكن لديك طاولة خاصة، احرص أن يكون لديك خزانة لتضع فيها حقيبتك، ومفاتيحك وغيرها من أغراضك الشخصية، وهي مساحتك المهنية التي تستطيع فيها التحضير للحصة، إعداد الاختبارات وتصحيحها، تحليل النتائج، وإكمال تقاريرك، وتستطيع استخدام هذه الزاوية للاجتماع مع طلابك، تأكد من وجود شهاداتك الدارسية والشهادات التي حصلت عليها في الدورات عندك في هذه الزاوية، حتى تستطيع أن تعرضها عند الحاجة عندما يزوك أولياء الأمور، أو الإدارة أو أحد زملائك.

7.زاوية المادة

 هنا تضع الأنشطة التي تعدها لطلابك، المصادر، الألعاب، وغيرها من الأدوات التي تستخدمها في الحصة.

 

لا تجعل صغر الغرفة الدراسية عائقا، بإمكانك إعداد زاوية تعليمية على الخزانة، أو الرف، أو لوحة الإعلانات، أو في طاولة صغيرة، لست مطالب بأن توفر جميع الزوايا السبع، ابدأ أولا بما تحتاجه أكثر.

المصدر : (اضغط هنا)

اضف تعليق