#أقول_لطلبة_سنة_أولى ..نصائح الكبار

إعداد : حفصة الهادي

“يجتاز المسافر مرحلة من الطريق ، فيحطّ الرحال ،ويقف ليستريح ، فيلتفت وراءه ليرى كم قطع وينظرأمامه ليبصر كم بقي”.

والطالب ينهي دراسته المدرسية ويلتحق بالجامعة ليكمل مشواره العلمي ويدخل في غمار التخصص الذي أفنى من أجله اثني عشر عاما من الجد والاجتهاد والتعب المضني من أجل تحقيق جزء من أحلامه التي سوف تصبح حقيقة بمجرد التحاقه بما يرغب من التخصصات الجامعية وتهيئة بعد ذلك لخوض تجربة جديدة في ميادين العمل .

مغردو تويتر أطلقوا وسماً (#أقول_لطلبة_السنة_أولى) ضمنوا خلاله نصائحهم وتجاربهم ومواقفهم في سنواتهم الأولى في الجامعة، وقدموها كدليل لحياة جديدة أمام الطلاب الجدد.

المهندس حسن العجمي(@7sanajmi) أكدّ على أهمية التعلم الذي يكون من أجل العلم والمعرفة أولا وليس من أجل السعي وراء ورقة “شهادة” هي لا تمثل شيئا بلا ثمرة المعرفة .

في حين أشارت الكاتبة خولة الحوسني(@sahaf03) إلى معنى المسؤولية والاعتماد على النفس في المرحلة الجامعية والتخلي عن مرحلة الوصاية والاعتماد من قبل الوالدين .

بينما يرى مصعب الحسني (@Mus3bonium)وهو طالب بجامعة السلطان قابوس إلى أهمية الاستمتاع بقدر الامكان بكل تفاصيل الحياة الجامعية والابتعاد عن المحبطين من الطلاب  .

الكاتب هلال البادي(@HilalAlBadi) اتجه إلى القراءة وحث عليها  في المرحلة الجامعية و دعا الطلاب المستجدين إلى البحث عن شغف جديد مع رفاق الجامعة .

وغردت نوف(@Nouf95m) بالقول: كتب التخصص وحدها لاتكفي لبناء شخصية متزنة بل عن طريق القراءة والاطلاع والبحث المستمر تبنى وتصقل شخصية الطالب.

التغريدات التي وجهت لشريحة الطلاب المقبلين على الدراسة الجامعية مزجت بالأمل والحث على الاجتهاد خاصة أنها مرحلة مهمة في حياتهم ودعتهم إلى الاطلاع والبحث الدائم عن المعارف المختلفة .

اضف تعليق