7 أساليب للتربية الفاعلة

ترجمة : مروه السليمية

هل تعطي عائلتك الأولوية؟ أم أنك تشعر أحيانا بأن لديك الكثير من الضغوطات لدرجة أنك غير قادر على الاهتمام بعائلتك؟ إليك ٧ أساليب من الدكتور فيل للتربية الفاعلة

والتي ستساعدك على إعادة السيطرة وإحلال السلام في بيتك.

الأسلوب الأول: التربية بهدف

إن اختيارك وسعيك نحو تحقيق أهداف واضحة ومناسبة لسن أبنائك يعطيهم إحساساً بوجود الهدف، كما أن تعريفك لنجاح طفلك يجب أن يعكس اهتمامات طفلك، ومهاراته وقدراته، وليس اهتماماتك وقدراتك فقط، فبإمكانك مثلا أن تضع هدفيّ التنشئة الاجتماعية والأصالة، والمقصود هنا بالتنشئة الاجتماعية مساعدة طفلك ليصبح مواطناً مسؤولاً يعرف كيف يعمل بانسجام مع الآخر، ويخلق علاقات حميمية معه، ونستطيع تعزيز الصحة بتحديد أهداف تناسب اهتمامات وقدرات ومواهب الطفل.

الأسلوب الثاني: الصراحة و الوضوح في التربية

التواصل بين الوالدين وأبنائهم مهم لبناء وحفظ علاقات متينة ومنتجة. يحتاج الأبناء لأن يشعروا بأن لديهم القوة والتأثير، وبمنحهم كامل اهتمامك سيتعزز لديهم هذا الشعور. الاستماع مهم أيضا، فالطفل يحتاج لمن يستمع إليه، ويعرف أن مشاعره مهمة، كما أنهم يحتاجون للشعور بالقوة وبأنهم قادرون على فعل ما يريدون.

الأسلوب الثالث: التربية بالمفاوضة

كخطوة أولى لبدء المفاوضات، يجب أن تقيّم الشخصيات التي تتعامل معها، فإذا كان طفلك متمرد مثلا، فليس بالضرورة أن تكون شديدا في المفاوضات، وإليك هنا خمس خطوات مهمة لمفاوضات ناجحة:

* قلص مساحة الخلاف.

*تعرف على ما يريده الطرف الآخر.

*اعمل لتجد الحل الوسط.

*كن دقيقا في الاتفاق وفي نتائج المفاوضات.

* في البداية ضع نتائج المفاوضات قصيرة المدى.

الأسلوب الرابع: التربية بالتعزيز

إذا أردت من طفلك أن يتصرف بأدب، فعليك أن تضع معايير للسلوكيات التي تريدها، ففي كثير من الأحيان، يركز الآباء على التصرفات غير المرغوبة، ويكتفون فقط بالتذمر وردة الفعل ،ولا يعلم هؤلاء أنهم لو ركزوا على تنمية السلوك الإيجابي عند طفلهم، فلن يكون للسّلوكيات السلبية ظهور كبير في تصرفاتهم. كما يجب عليك تحديد ما يحبه طفلك، بمعنى آخر يجب أن تعرف التعزيز الذي سيعزز من إمكانية تكرار التصرف الإيجابي.

الأسلوب الخامس: التربية من خلال التغيير

يجب عليك أن تتأقلم وتحاول التغيير في حياتك إذا كان ذلك لصالح عائلتك مهما كلفك ذلك، قد يكون ذلك بإحداث تغيير كبير في أسلوب حياتك، كأن تخرج في إجازة من عملك لمدة أسبوعين لتبني إطارا جديدا لعائلتك، فالمشاكل الجذرية تحتاج لحلول جذرية، وقد يعني التغيير إعادة تحديد الأدوارالذي يمكن أن يكون مصحوبا ببعض القلق خصوصا للشخص الذي تعوّد أن يكون صاحب القرار والسلطة، لذلك يجب أن يكون هناك تخطيط جيد وممنهج.

الأسلوب السادس: التربية بانسجام

إن الطريقة الأمثل لتحقيق هدفك بالتحكم بزمام أمور العائلة هي الإصرار على تنظيف البيئة التي تعيش فيها، إبدأ بالاستماع لأولويات عائلتك العشر الأولى، ثم حدد أكثر عشرة أمور تقضي عائلتك معظم الوقت فيها، إذا وجدت أن أولوياتك وقيمك في ذيل قائمة الثانية، فيجب عليك إعادة تنظيم وقتك والتزاماتك.

الأسلوب السابع: التربية بالقدوة

أكثر شخص يؤثر في حياة الطفل هو والده، وأعظم مؤثر في حياة الطفلة هي والدتها، يراقب الأطفال ما يحدث لأفراد العائلة، نجاحهم وإخفاقاتهم، وتصبح تلك المواقف كمرجع لهم يتعلموا من خلالها كيف يعيشون حياتهم، وهذا ما يُعرف بالقدوة، من خلال تصرفاتك، كلماتك. وبالحب تستطيع أن تعلم طفلك كيف يعيش حياته سعيدا، متوازنا و وفيا، لذلك حاول دائما أن تتخلص من الأنماط السلبية، والمدمرة للذات، وعش إيجابيا.

المصدر : (اضغط هنا)

اضف تعليق