تحت عنوان “في حُب الكتابة” كلية الدراسات المصرفية والمالية تحتفل باليوم العالمي للكتاب وحقوق المؤلف

كتبه : موسى البلوشي

 

تزامناً مع إحتفال العالم باليوم العالمي للكتاب نظمت كلية الدراسات المصرفية والمالية صباح أمس جلسة بعنوان “في حُب الكتابة” أحياها الكاتب والقاص العُماني محمد الرحبي.

إن اليوم العالمي للكتاب وحقوق المؤلف والذي يصادف الثالث والعشرين من شهر إبريل من كل عام يعد مناسبة عالمية يحتفل بها سنويا للترويج للقراءة وتعزيز الجوانب الثقافية للكتاب، وقد جاءت هذه الجلسة لتثري الجوانب الثقافية للكتاب والأدباء والناشئين.

حيث تحدث الكاتب محمد الرحبي عن العوامل التي تساهم في نشأة جيل واعٍ ساهم الكتاب في تشكيله، كما أثرى الرحبي مجموعة من المواضيع التي تمس الشأن العماني والعربي ككل، وعلى هامش الجلسة نظمت الكلية معرضاً تضمن مجموعة من المبادرات الإعلامية الثقافية قدمت منتجاتها الفكرية من خلال المطبوعات والمنشورات.

وفي هذا الإطار صرح الكاتب محمد الرحبي قائلاً:” تعد مشاركتي في هذه الفعالية تكريماً من الكلية لمشواري الكتابي الممتد أكثر من ثلاثين عاماً حيث شكلت الكتابة خلالها مشواري الأجمل، وأقدم شكري للكلية على هذه البادرة في الإحتفاء باليوم العالمي للكتاب تقدرياً منها بالكتّاب وإيماناً بأن المعرفة الإنسانية لا تتشكل إلا بالمفكرين”.

إن إقامة مثل هذه الفعاليات تساعد الطلاب أولاً والمجتمع بشكل عام على ترسيخ حب القراءة لديهم، بالإضافة إلى تسهيل المهمة عليهم فيما يخص بحثهم عن الكتب، إذ يتضمن المعرض أقساماً مختلفة عرضت مجموعات من الكتب المتخصصة والعامة، وكان الهدف من الجلسة هذا العام إشراك الجميع في هذا اليوم من خلال الحوار مع مثقفين وأدباء ساهمت القراءة في تشكيل مسيرة حياتهم الأدبية.

 

 

اضف تعليق